المقالات

وطن الصبر

وطن الصبر وطن البحر وطن نساء الرجال
يسألون عن لوني وعن ضفائري وعن جذَلي
انا غيمةٌ حرة وقنديلٌ طفا عزاً بالأعالي
انا البتيلُ انا البومُ وطينٌ لتَّ فوقه جندلِ
يمنة العهد صانها رجالاتٌ وعيون من الاكحال
ومهدتاج الشمس لاح شأناً بوطني يتبجل
دفةٌ بين اللُجَةِ وديّينٌ لمعَ نغماً باليامال
قل للنجومِ أميرُ بلادي تباهت بجبينه الأثيلُ
ليّنُ النفس منيفُ براّقُ الفؤاد لياحُ السدادِ
كويتيٌ انا ولي في طروق المنايا سراجٌ وما عذري بسُقياكِ الرِضابُ وماعذري
وان شحت كفوفي وضجّ دوي اللجاجُ
نَذري لكِ ذِمامي وان فتَرَ نذري
ستطيبُ وان خطّ رمح الصبر باكيا
وطني وزِنادُ الذّمّاء بسُقمكِ داميا
ماسةٌ بلادي تلوح لكل معتلاً غاديا
رحبةٌ غبرائها رخيّةٌ لكلّ ناءٍ متراميا
وقيعةُ اعتلالُكَ هزت شكيمةُ القلب ياوطنا
وحريمةُ الابدانِ عافيتُها يُنجّيها المُنجِدِ
مسّكَ كربٌ يامُستقراً وغفوت بسُقَمٍ وَوَهَنا
وسَتُلَبى تضرعاتِ بيتٍ وآيةً في مسجدِ
على قيدُكِ بسيطتي مُدت ياكويتاً..
فصباح الخير والهَزيزُ ايتها الخلاخل
ضُجِي وأسمِعيني حناجرَ عجّتْ زهوةً
في غبطتُكِ كبّرت بأهازيج الهلاهل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى