المقالات

منع إقامة المقرات الانتخابية .. قرارُ صائب

حسنا فعلت وزارة الصحة بقرارها المتمثل بمنع إقامة المقرات الانتخابية، خشية من إصابة الحضور جراء هذا التكدس البشري، الذي تحذر منه الوزارة منذ بدء جائحة كورونا، ناهيك عن الإصابات التي حدثت إزاء التشاوريات، التي دقت ناقوس الخطر، وجعلت الوزارة تتخذ هذا القرار الصائب.
صحيح أن المرشح من حقه أن يلقي كلمته أمام الحضور كما كان في السابق، إلا أن الوضع تغير تماما، في ظل وجود عدو خفي يفتك بالجسد البشري دون أن يُرى، وهو الأمر الذي يُصعب على الجميع المغامرة، والتواجد في أماكن التجمعات، والتي من ضمنها المقرات الانتخابية.
حقيقة، أنا من المؤيدين لهذا القرار نتيجة للسبب الواضح والمتمثل بجائحة كورونا، والبديل الآن موجود بدلا من إقامة المقرات، ويكمن في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث إنه الآن يقوم بالمطلوب على أكمل وجه، ومن خلاله يستطيع المرشح أن يوضح آراءه وأفكاره.
أضف إلى ذلك وسائل الاعلام الرئيسية «المقروءة والمسموعة والمرئية» التي تعتبر الركائز الأساسية للمرشح، وهي التي تستطيع ان تعرضه كمرشح أمام ناخبي الدائرة التي سيمثلها، بل قد يكون طرحه مقنعا ويحظى بالدعاء من قبل ناخبي الدوائر الأخرى ليكون ممثلا للأمة.
وبالعودة لقرار الوزارة أقول «أصابت الوزارة بقرارها، ونجحت في اتخاذ القرار المناسب» وكلنا نشد من أزرها، وادعو المرشح لإستغلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، لإيصال رؤاهم وافكاره لناخبيه بكل أريحية، ودون عناء وتعب وخسائر مالية، فالمقر مكلف جدا، ووسائل الاعلام والتواصل تفي بالغرض المطلوب.. وأسال الله النجاح والتوفيق للجميع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى