المقالات

نبايع سمو الأمير نواف الأحمد وولي عهده

نرفع إلى مقام صاحب السمو أسمى عبارات التهاني والتبريكات بمناسبة أداء صاحب السمو الشيخ نواف الاحمد اليمين الدستورية وتوليه سدة الإمارة ومقاليد حكم البلاد، سائلين المولى عز وجل أن يحفظ سموه وأن يسدد خطاه وأن يعينه على حمل الأمانة، ونرفع إلى سمو الشيخ مشعل الأحمد حفظه الله ورعاه، التهنئة بمناسبة تزكية سموه وليا للعهد، وخير خلف لخير سلف، وندعو الله تعالى بالتوفيق والسداد لمواصلة العطاء في خدمة وبناء الكويت.
التاريخ سوف يسجل بأحرف من الذهب المحطات الأساسية والمهمة في انتقال السلطة والمبايعة وتزكية أسرة الحكم في مسيرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد والبصمات الخالدة في العديد من المواقع والمناصب التي تحملا مسؤوليتها.
تاريخ وعهد جديد لمسيرة زاخرة بالإنجازات والتضحيات من أجل الكويت وشعبها الوفي مع القيادة الحكيمة التي مارست العمل وخاضت التجارب العديدة واكتسبت الخبرات الواسعة التي تمهد لها الطريق للنجاح، وتحقيق الكثير من الإنجازات التي كانت بداية انطلاق مسيرة النهضة والبناء وإقامة ركائز وعناصر الدولة والنظام الحديث.
ويعد سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أحد رجال وقادة الدولة، والذي شغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني، وهو الابن السابع للشيخ أحمد الجابر الصباح ، وكان الشيخ مشعل قد التحق بوزارة الداخلية وتدرج في المناصب حتى أصبح رئيسًا للمباحث العامة آنذاك برتبة عقيد منذ عام 1967 وحتى عام 1980.
وقد تحولت في عهده إلى إدارة أمن الدولة، وعينه الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد عام 1977 رئيسًا لديوانية شعراء النبط، كما أصدر الشيخ جابر مرسومًا أميريًا بتعيينه نائبًا لرئيس الحرس الوطني بدرجة وزير، وهذه النبذة منشورة في وسائل الاعلام وشبكات ومواقع التواصل الالكترونية عند الإشارة إلى مناسبة ولاية العهد.
فقد عرف عن سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد ويشهد له بحرصه الشديد على تطوير الأجهزة الإدارية والفنية في كثير من المناصب التي تقلدها وبجدارة ويعد سموه مثالا للجد والاجتهاد والإخلاص في العمل والوفاء للكويت، واستخدام التطور التكنولوجي والاتصال ومواكبة مستجدات العصر عبر ثقافة واسعة وفلسفة ورؤى خاصة جعلت منه مدرسة شاملة ونبراسا في الوفاء والإخلاص بالعمل والاتقان والتفاني المقرون بالولاء لهذه الأرض والوطن.
وندعو الله عز وجل أن يرحم ويغفر للشيخ صباح الأحمد الصباح ويرزقه الجنة، وأن يديم الله علينا الأمن والأمان في ظل القيادة الحكيمة، وأن تستمر الكويت بعطائها الدائم لمبادرات السلام والإنسانية والعطاء، وفي ظل هذا كله نعيش بأمن وأمان ورخاء وتطور مستمر تحت قيادتنا الحكيمة، أدام الله علينا وجود الأسرة الحاكمة التي لها الفضل بعد الله في توحيدنا بعد شتات وتطورنا بعد العدم.
هاشتاق: «أبايع ــــ سمو الأمير ــــ نواف ــــ الأحمد» وصل إلى أعلى «ترند» وعلى أيام متوالية في الكويت ولاء وحباً. دون أن تكون هناك أوامر وتوجيهات وهذا لا يكون إلا في دولة الديمقراطية ومع أسرة آل الصباح الكرام.

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى