المقالات

المتآمرون على الأمة

منذ ثمانين سنة أو يزيد اتفقت القوة الحاقدة على الأمة العربية وأعدت العدة باشكال متنوعة متعددة تزداد سنة بعد سنة بدعم من أطراف متعددة بهدف نهب خيرات الأمة العربية والسيطرة عليها وعودة العصملي لكرسيه الذي أصبح في خبر كان، وللأسف الشديد هناك من ابناء الأمة العربية ومن يحمل هويتنا العربية وهو تابع خاضع لذاك العصملي الذي يصدّر المرتزقة ويرسل الاسلحة ويخطط لإنشاء الوطن البديل للشعب الفلسطيني الأصيل، الذي دافع عن ارضه بالحجارة، بعكس جماعة غزة الذين يقتاتون من بقايا طعام كسرى ويقبضون من «الصهيوتركملي» هذه الفئة لهم اعوان في كل أرجاء الوطن العربي من الخليج إلى المحيط وهم منظمون بشكل مدروس كجماعة منظمة بشكل هرمي يبدأ من المرشد وينتهي بالكلاب النائمة التي تنتظر دورها بحسب المخطط لتخرج وتؤدي دورها الإجرامي المنوط بها، واليوم والعالم يمر بمحنة الجائحة المنتشرة بين البشر دون استثناء ينفذ  هؤلاء جزءاً من مخططهم القذر لتدمير الأمة وتفريق شملها وإضعافها بواسطة نشر الفتن والإشاعات بين ابناء الشعوب العربية وقلبهم على نظام الحكم وخروجهم عن طاعة ولي الامر معتمدين على ثلاثة عناصر يشكلون الطابور الخامس في مصر والكويت والامارات والسعودية والاردن بحسب الآتي المجموعة الاولى تخرج من مصر على سبيل المثال تهاجم وتشتم وباقذع الألفاظ الشعب الكويتي او السعودي او الاماراتي ليخرج منظم اخر من بين ابناء تلك الدول له بيعة مع المرشد  بحجه الدفاع عن وطنه ويشتم ويهاجم وبنفس الاسلوب القيادة الحكيمة في مصر العروبة والتاريخ وبعد ان تنفد حيلهم ويفشلوا في زعزعة العلاقات العربية العربية يخرج مجرم اخر من مصر كذلك على سبيل المثال ببرنامج اعلامي مصروف فعليه من حيث الإعداد والتقدمية والبحث ليدس السم بالعسل فينتقد من سب وشتم الخليجيين ويطالبه ان كانت لديه مظلمة او انتقاد عليه بتوجيه اللوم لقيادته المصرية وعدم التطاول على الخليج أو يخرج مواطن خليجي في نفس الوقت بشريط فيديو متعوب عليه ومهد بخباثة مستغلًا التاريخ والحوادث ليبث عبره سموم حقده الذي يخدم فيه اجندة «ردوصهيونية» بهدف اقناع بعض ضعاف النفوس من ابناء الخليج العربي للتحامل على أبناء مصر العربية العاملين بأمانة وشرف في ديارنا ولا اقول وطننا لان الوطن العربي كله واحد لا فرق عندنا بين مواطن مصري او سوري او عراقي أو سعودي او كويتي اذا كان قلبه يفيض حبا واخلاصاً للأمة كلها ويقف مدافعاً عنها ضد التآمر غير العربي على وطننا العربي الكبير راجياً ان ينتبه الشرفاء والعقلاء من ابناء الأمة العربية اينما كانوا ولا يفرقهم من لا يخاف الله ولا يرحمهم فنسقط هيبتنا ليأتي علينا متغطرس من خارج الأمة العربية فنكون عندهم اتباعاً ويكون هو السيد، اللهم احفظ امتنا العربية من كل فتنة وشر وتآمر اللهم أمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى