المقالات

التوجيه الفني يرفع يده عن «التعليم عن بُعد»

فليعذرنا المعلمون عن هذه الضبابية فهذا ليس تقصيرًا منا، فنحن تواجيه فنية، بلا خطة عمل حقيقة، بلا رؤية مفهومة، بلا جدول زمني محدد ومتفق عليه..!

نحن نتلقى تعليمات شفهية تلغيها تعليمات شفهية من «شخصية» تجهل معنى التخطيط ومعنى الغاية من الاجتماعات…! – موجه فني

وسط التساؤلات عن الاستعدادات وبدء العام الدراسي الجديد واستمرار العملية التعليمية و«التعليم عن بُعد» أصدر تجمع التواجيه الفنية بياناً بخصوص تدريس رئيس قسم المادة في فترة «التعليم عن بُعد» بعد تفاعل تجمع رؤساء الأقسام على خلفية نشرة وموضوع التدريس حيث ذكر:

لطالما أصبح نهج وزارة التربية قائم على إصدار التعليمات الشفهية المفاجئة، ومنها..

أن الرئيس المباشر  لرئيس القسم هو مدير المدرسة والذي يليه هو المراقب ، فإن تجمع التواجيه الفنية يرفع يده عن تفسير أي نشرة أو قرار حول تدريس رئيس القسم من عدمه، وعلى المعنيين سد العجز في تدريس المادة إن وجد في حال إعطائهم أي توجيهات بهذا الشأن..!

والبيان واضح في إخلاء المسؤولية عن العملية التعليمية و«التعليم عن بُعد» من الجانب الفني لطالما توجد سياسة التهميش والاقصاء لمهام وبطاقة الوصف الوظيفي والهيكل التنظيمي وعدم الاعتراف بالجهاز الفني والاعتماد الرسمي لا من التربية ولا من ديوان الخدمة المدنية حتى في الرجوع لأخذ الرأي بما يتعلق بسير العملية التعلمية وعناصرها وبعكس ما ينشر من مقاطع وصور لاجتماعات شكلية، وخاصة بعد استلام بعض من القيادات زمام الأمور وكانت لهم مواقف وخبرات سابقة مع زملائهم في التواجيه الفنية تغلب عليها الجانب الشخصي أكثر من أن تكون ذات طابع محايد وموضوعي ولصالح العملية التربوية.

ومنذ أعوام والتربية تعاني من أزمة في كثير من القرارات والقطاعات والادارات والتي تعود إلى نقطة التراجع والاخفاق والتدني الذي لا يبرح إلى مستويات متقدمة، ويرجع سبب ذلك لوجود خلل كبير في الخطة والمنهاج القائم، فعلى تعاقب الوزراء والوكلاء والوكلاء المساعدين لم تكن هناك مسارات وتوجهات وتعليمات واضحة سوى تصريحات لبعض المسؤولين وعبارات انشائية في وثائق المراحل التعليمية لخطة على مستوى دولة، وإنما ما هو متناول ودارج هي حالة من الشد والجذب تدور حول المصالح المؤقتة والتكسبات التي سرعان ما تنتهي بانتهاء المنصب والكرسي، فمن يصل إلى قمة الهرم يصدر تعليمات وقرارات سواء شفهية أو كتابية رسمية بما تتوافق وتتناسب وحسب ما يراه ويريده بناء على ردود الفعل والخبرة والمنظور والموقف الشخصي والمصلحة وليس بناء على خطة ونهج وسياسة دولة ذات أهداف ونتائج.

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى