دوليات

جمعية التجمع ضد الإسلاموفوبيا تلجأ إلى «حقوق الإنسان»

لجأت جمعية التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة؛ بسبب موقف إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون، تجاه المسلمين في البلاد.
الجمعية التي تقوم بأعمال بخصوص المسلمين الذين يتعرضون للتمييز والاعتداءات في فرنسا، أشارت إلى أنها لجأت إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد رزنامة القرارات الحاسمة التي اتخذتها السلطات الفرنسية مؤخرًا والتي تتضمن غلق جمعيات ومنظمات مجتمع مدني إسلامية.
وذكرت أن عملية ذبح مدرس فرنسي على يد شاب شيشاني بسبب عرض المدرس رسوماً كاريكاتيرية مسيئة للرسول شكلت نسفاً جديداً لكل المبادرات الهادفة إلى التضييق على الجاليات المسلمة بفرنسا وأعربت الجمعية عن استنكارها لإعلان وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، اعتزامهم غلقها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى