المقالات

رواية «العملاء الآخرون»

رونغ سايد:

كمواطن .. تتعب وتدرس وتعمل بجد واجتهاد لكي تكون قادرا على تكوين نفسك ولكي تؤسس لك منزلا وعائلة وبعدها يتوفاك الله، ولكن لو كان حضرتك من فئة  «العملاء الآخرون» لجاهدت الحكومة الرشيدة ، وبكل ما تملك من قوة ، حتى «تضبطك»? بـ 2 مليار ونص دينار .. «مع بوسة راس واعتذار على القصور بحقك»!

دافنشي كود:

يبدو ان شيفرة القطاع الخاص والتجار في الكويت هي «العملاء الآخرون!»، وهي شيفرة تفوق في صياغتها وحبكتها رواية «شيفرة دافنشي» للكاتب المميز دان براون.  ويبدو، ولفك طلاسم شيفرة «العملاء الآخرون»، اننا بحاجة لدراسة متخصصة في symbolism لتفتش في وتتحقق من قرارات الحكومة من العام 1962 حتى الآن .. حتى نستطيع فهم تاريخ وابعاد وانعكاسات  دور الحكومات المتعاقبة في تنفيع القطاع الخاص والتاجر الوطني الحديث.

ابوذية العملاء الآخرون:

‏يا ليتنا يا زين من ربع اهلكم

‏نعيش عيشة خير من عند اهلكم

غرين كارد:

لن يتوقف «العملاء الآخرون» ابدا عن استنزاف مالية الدولة حتى لو وصل سعر البرميل لمقدار دولار واحد فقط .. أما إذا تعاظمت الازمة – لا سمح الله – ولم يعد هناك ما يشبع نهمهم الفتاك .. فإن لفئة «العملاء الآخرون» دولا اخرى تنتظر قدومهم وإقامتهم الدائمة!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى