المحليات

وافدون: العودة من الخارج إلى الكويت مباشرة خطوة في الاتجاه الصحيح

تحقيق أحمد الحربي:

أعرب عدد من الوافدين تأييدهم الكامل والمطلق للخطوة التي تنوي الحكومة الكويتية تنفيذها وهي السماح للدول الـ 34 المحظور على عمالتها دخول الكويت إلا عن طريق الترانزيت حاليا، بالحجز مباشرة الى الدولة وذلك مع تطبيق جميع الاشتراطات الصحية وهي وجود فحص الـ«بيسي ار» والذي يؤكد الخلو من فيروس كورونا بالاضافة الى تواجد مكان مناسب يتم عزلهم منزليا فيه.
وأكدوا ان هذة الخطوة سيكون لها أثر ايجابي من الناحية الاقتصادية للعد من القطاعات وخاصة الطيران والصحة وقطاع الفنادق مما سيكون له مردو مادي يمكن من خلاله ان تعوض هذه القطاعات جزءا من خسائرها خلال ازمة كورونا.
في البداية قال علي محمد وهو وافد من الجنسية المصرية ان ما تم تداوله عن نية الحكومة رفع الحظر عن الدول المحظورة والسماح للمقيمين ممن يحملون اقامات سارية للعودة مجددا الى البلاد تعد خطوة في الاتجاه الصحيح، لاسيما وأن جميع العالقين في دولهم توجد لهم وظائف وبعض الاعمال التجارية الامر الذي يستدعي عودتهم باي وقت ممكن ودون تاخير.
وبين أن القرار الحالي والذي يضطر من خلاله الوافد أن يحجز عبر دول اخرى ويجلس فيها لمدة أسبوعين على ان تكون من الدول غير محظورة ومن ثم يستطيع دخول الكويت مع ضرورة وجوده فحص كورونا يعد تكلفة باهظة على الوافد من مصاريف اقامة وحجوزات وتذاكر سفر بالاضافة الى انه في حال دخوله البلاد يجب عليه المكوث لمدة اسبوعين حتى يستطيع العودة مجددا الى العمل ما يعني انه يحتاج الى شهر كامل ما بين التنقل بين الدول وصرف مبالغ نقدية طائلة بالنسبة للموظف البسيط.
وأكمل أن الخطة التي تدرسها الحكومة حاليا وهى السماح بدخول الكويت مباشرة مع تطبيق جميع الاشتراطات والاجراءات الصحية ستجني ثمارها وستعود بالفائدة الاقتصادية على الدولة من جراء دفع أي رسوم أو تكاليف على ان يتحملها المقيم.
من جانبة أكد يحيى سليمان انه في حال اتخاذ الحكومة قرارا بالغاء النظام الحالي بالاقامة لمدة اسبوعين حتى يمكن السماح بدخول الكويت سيكون له أثر ايجابي من جميع النواحي لاسيما وان الطيران الكويتي يستطيع تعويض جزء من خسائره خلال فترة التوقف جراء أزمة كورونا خاصة وان جميع الوافدين سيقومون بحجز تذاكرهم من الخطوط الجوية الكويتية أو طيران الجزيرة، ما سيكون في هذه الحالة زيادة في عدد الرحلات لعدد من الدول التي يحتاج عمالتها الى العودة الى الكويت بأسرع وقت ممكن.
واضاف انه وزارة الصحة ستقوم بتطبيق جميع الاشتراطات الصحية على العائدين من الخارج سواء من عمل الفحوصات اللازمة لفيروس كورونا والتي تؤكد أن العامل لا يحمل الفيروس وايضا المكوث في البيت فترة الاسبوع او الاسبوعين أو حسب ما يتم الاتفاق بين وزارةالصحة والطيران المدني بهذا الشأن.
من جهتة قال حسام جلال انه في حال صدور الموافقة من الجهات الصحية والسماح بعودة المقيمين في الخارج مباشرة الى الكويت يعد خطوة في الاتجاه الصحيح خاصة وان غالبيتهم يحتاجون الى العمل لانه يعتبر مصدر رزقهم ولا يوجد لهم مدخول ثان، مشيرا الى ان جلوسهم طوال فترة كورونا في بلدهم أثر بشكل كبير عليهم وعلى عائلاتهم.
وأضاف ان عودة العمالة سيكون لها العديد من الاثار الايجابية على الاقتصاد والمجتمع الكويتي، حيث إن قطاع الرعاية الصحية سيشهد مدخولا ماليا وذلك بسبب قيام هذه العمالة باخذ عينات الـ«بي سي آر» كما ان قطاع الفنادق والشقق السكنية سيستفيد كذلك، حيث يضطرالشخص الذي لا يوجد له مكان للجلوس فترة الحظر ان يقوم بحجز غرفة خلال الفترة المحددة، كما ان أجور العمالة ستنخفض بسبب توافد عدد كبير منهم على عكس الوضع الحالي والذي يشهد ارتفاعاً غير مسبوق في اجور العمالة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى