الإقتصاد

ألمانيا تمدد العمل بآلية إعانات كورونا لإنقاذ الشركات من الإفلاس

قررت الحكومة الألمانية، تمديد العمل بآلية بدل المساعدة للشركات والمؤسسات التي تعرضت لخسائر كبيرة جراء وباء كورونا لمدة 6 أشهر إضافية حتى 30 يونيو 2021، علماً أن الدعم يتضمن التكاليف التشغيلية الثابتة والإيجارات مع بعض الشروط، كأن تكون الشركات قد تعرضت لخسائر كبيرة في المبيعات.
وأوضح وزير الاقتصاد بيتر ألتماير في بيان، أن المساعدات تهدف أساساً إلى مساندة الشركات التي لا تزال مغلقة بسبب القرارات الرسمية أو قواعد النظافة ومسافة الأمان، كالفنادق والمطاعم وتنظيم الفعاليات.وأضاف قائلا: «لن نترك شركاتنا وحدها في الأزمة، وبإمكان الشركات التقدم بطلباتها للحصول على إعانات التكاليف المادية للفترة الممتدة من سبتمبر حتى ديسمبر المقبل».
وتترجم هذه المساعدات القرارات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة الاقتصاد الألماني لفيروس كورونا، وهي التي خصصت لبرنامج الطوارئ نحو 25 مليار يورو لمنع حالات الإفلاس لدى الشركات والمصانع، وصرف منها حتى الآن مبلغ 2.1 مليار يورو، والتي طاولت أيضا العاملين لحسابهم الخاص.مع زيادة جائحة كورونا الضغط على القطاعات التجارية والصناعية، ومن بينها مبيعات التجزئة، وتزايد نسبة التسوق عبر الإنترنت، ناقش وزير الاقتصاد مع ممثلي القطاعات المذكورة أفكارا للحد من الخسائر، بينها فتح الأسواق أيام الآحاد، بعدما وصل الأمر بالعديد منها إلى حد الإقفال التام حتى في الأسواق الرئيسية داخل المدن الكبرى. وأبرزت شبكة «إيه.آر.دي» الإخبارية أن 77 % من تجار التجزئة ساء وضعهم خلال النصف الأول من العام 2020 مقارنة بالعام 2019، ونقلت عن المدير العام لاتحاد مبيعات التجزئة الألماني ستيفان غنث، أن الإغلاق أفقد التجار 90 % من مبيعاتهم، فالناس يذهبون أقل إلى مراكز المدن، وبالتالي يشترون أقل، متوقعا اختفاء نحو 50 ألف متجر من السوق في المستقبل القريب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى