المقالات

غاب لكنه حاضر

هناك أشخاص أحيانا الظروف تسهل التواجد معهم، فمنهم مع الوقت ينشغلون

أو يتشاغلون عنا لظروف كثيرة، وقد تكون هذه الظروف مرهقة لهم تجبرهم على الانشغال عن التواجد معنا، أو ظروفا يتصنعونها ليبرروا تغيرهم، وهناك أشخاص قلوبهم حية ونابضة بالحب والتقدير والاحترام والاحتواء تعرف كيف تتمسك بك وما تحب أنت وما تحتاج وتوقيت كل ما تحتاج، فهم مؤثرون جدا لهم القدرة على فهمك من نظراتك وحركاتك، يراقبونك دون أن تشعر، يمنحونك مساحة من الوقت أيا كان حجمها، هذه المساحة بشكل مطلق لك وهي مساحة جميلة وتكفيك، حتى في عز انشغالهم تجدهم يبحثون عنك، لسبب واحد لأنهم من الداخل صادقون شفافون واضحون ولأنك أصبحت جزءا منهم حتى لو كان صغيرا، فهم ممنونون لك بحياتهم ويقدرون كل مشاعر بينكم، فالحب مشاعر سامية ولا قيود عليها كالغيرة والحسد والتسلط.

فالحب الصادق هو الإيجابي الذي يشدك للأمام والعطاء والأمل والنجاح وكما قال الشاعر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل «اللي يحبك تباين أفعاله ولا الحكي كلن يقوله».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى