المقالات

ما ينسكت عنه!

أطلق مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع متخصصين وجمعيات مهتمة بحماية الطفل، حملة بعنوان «ما ينسكت عنه»، لحماية الأطفال من التحرش. 

وتركز مضامين الحملة على إبراز وتوضيح خطورة التجاهل والصمت إزاء هذه الظاهرة الخطيرة التي تزداد يوماً بعد يوم وما تتركه من جانب وأثر سلبي في إيذاء الطفل جسديا ونفسيا، فضلا عن الدور المجتمعي التوعوي. 

وتتضمن الحملة، وسائط فيديو توعوية وتوزيع مطبوعات إرشادية ومحاضرات تثقيفية، إلى جانب تقديم الاستشارات المتخصصة لمن يحتاجها من أفراد المجتمع وصولا إلى إمكانية التواصل في شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي. 

وخصص مجلس الصحة الخليجي ضمن الحملة، موقعا إلكترونيا قيما ويستحق الزيارة لما فيه من رسائل توعوية مهمة في الحماية والوقاية وسبل العلاج، بالإضافة  إلى مختلف المعلومات المتخصصة التي تحتاج إليها كل أسرة، وبهدف تعزيز الوقاية وحماية أو علاج الاطفال من التحرش بأنواعه، كما أن الموقع يوفر قاعدة معلومات عن المتخصصين والجمعيات وخطوط مساندة الطفل في الدول الأعضاء. 

ومثل هذه الحملة الخليجية ضرورية في هذا الوقت من المتابعة والتفاعل والقيام بالمسؤولية خاصة مع المستجدات الأخيرة مع جائحة فيروس كورونا «المستجد» والتعليم عن بُعد والارتباط الحميم لغير البالغين والاطفال بالعالم الافتراضي من العاب الكترونية ومتابعة «يوتيوب» وشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي. 

فالهدف لا ينطوي على نجاح الحملة في تحقيق الانتشار الواسع في الصف الخليجي وإنما في تحقيق الغاية من حماية أبنائنا الاطفال بالمنطقة واستمرار العمل ليس في التوعية المؤقتة وإنما في التعاون والتنسيق الخليجي وتفعيل دور الجهات والقطاعات والمؤسسات والمنظومات ومنها التربوية والأمنية بالضرورة للقيام بالعمل وتحمل المسؤوليات والوقوف بجانب الأطفال وحمايتهم عن طريق بذل الرسائل التوعوية ونشر ثقافة الحماية وطرق الوقاية وتوفير العلاج الجسدي والنفسي وعدم تجاهل أي رسائل أو مظاهر التحرش الممتد إلى العالم الافتراضي للحد من التحرش بالأطفال ، فمرحلة الطفولة من أهم المراحل لتكوين شخصية الطفل، وإذا لم تكن هناك ثقافة وتوعية للحماية والعلاج النفسي التي من خلالها يكون فردا سويا صالحا منتجا قادراً على العمل والبناء والدفاع عن الوطن يصعب بعدها تحميلهم المسؤولية والاعتماد عليهم. 

 فما نحتاجه إعطاء أهمية لنشر  ثقافة حماية الطفل والتوعية والوعي لكافة شرائح المجتمع. 

من رسائل حملة «ما ينسكت عنه»: 

طرق حماية طفلك من التحرش الإلكتروني: 

• ضع كلمات مرور لحسابات وأجهزة طفلك. 

• فعّل خاصية المراقبة الأبوية في الأجهزة والبرامج. 

• أخبر طفلك بأهمية عدم مشاركة معلوماته الشخصية. 

• أرشد طفلك لتجاهل الرسائل أو الإضافات غير المعروفة. 

• احظر أي شخص وبلغ عنه عندما لا يشعر طفلك بالراحة والأمان تجاهه. 

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى