المقالات

كمام للعقول والنفوس

هناك عقول بحاجة لكمام يمنع عنها الأفكار الشيطانية الهدامة للمجتمعات البشرية وكذلك لتكمم بها النفوس الدنيئة المتمصلحة على حساب أوطانها فكم منعقول ونفوس تسعى للدمار بدلاً من الإعمار وكم من نفوس وعقول انغمست في وحل المراء والجدال بجهل وجحود وانسلخت من فطرتها السليمة التي فطرها الله عليها من التقوى والطاعة والعبادة والإخلاص فَفَجَرَت بالخصومة وهوت من آدميتها وانسانيتها وأخلاقها وانزلقت في وديان الجشع والطمع والغدر والخيانة فأصبح ديدنهم الهمز واللمز والتنابز ويحسبون أنهم بذلك يحسنون صنعاً وعملاً فما تعج به اليوم وسائل الإعلام على اختلاف مسمياتها ووسائل التواصل الأخرى التي ما وُجِدَت إلا لخدمة البشرية والارتقاء بحياة الفرد وفكره والاستفادة من هذه التكنولوجيا وللأسف نعم نكرر للأسف استهوينا المنكرات والسيئات ولفظت أنفسنا الفضائل والحسنات فاستبقنا الكفر قبل الشكر واستحوذت المعاصي على أنفسنا عوضاً عن الطاعة والقناعة فأصبحنا لا نرى إلا ماتراه شياطين أنفسنا ولا نسمع إلا مزاميرها تهمس في آذاننا وتوسوس بصدورنا فالمتتبع والمراقب اليوم يستنتج ضحالة العقول وتفاهتها وجهلها وتسابقها في مضمار وميادين الجاهلية  الظلماء يمنون نفوسهم القبيحة بالعودة لقرون الضلال والظلمة والظلم منسلخين من إنسانيتهم وفطرتهم التي منَّ الله عليهم بالهداية والصلاح والفلاح ديدنهم الفتنة وشق الصف وسكب الزيت على النارلتأجيج النفوس وزرع الشحناء والبغض بين أبناء المجتمع المتحاب المتماسك فما نسمعه ونراه اليوم من تقاذف وتخوين وفجور بانتقاء أقبح المصطلحات والتفوه بأبشع الكلمات لضرب المخلصين من أبناء الكويت لم تأتِ صدفة أو عابرة بل مدروسة ومدسوسة ومستهدفة لشق الصف وإضعاف المجتمع وتشتيت القوة والوحدة لكن هيهات وهيهات أن يصلوا لمبتغاهم وسكب أحقادهم وغل صدورهم في أنهار المحبة والتآخي بين قلوب أهل الكويت الأوفياء.

الأخيار الشرفاء ورسالتنا لهؤلاء الشراذمة البلهاء بأن الكويت وأهلها الشرفاء باقون على عهودهم ومواثيقهم وأخلاقهم محبون لبعضهم متآخون متآزرون على اختلاف مشاربهم وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى