المقالات

مقاطعة من يتجرأ على سيد البشر

لا يحق لأي انسان ان يتجرأ أو يتكلم على سيد الخلق نبينا وشفيعنا يوم القيامة  محمد عليه افضل الصلاة والسلام، هذا النبي الامين صاحب الخلق العظيم الذي مهما تكلمنا عنه نبقى مقصرين، يكفي انه حبيب الله الرحمن الرحيم. كيف لكم ان تتجرأوا على اعظم خلق الله وتسيئوا له بالرسوم الكاريكاتيرية المشينة التي تشبه شاكلتكم؟ ونحن كمسلمين ديننا الذي أدبنا لا يسمح لنا بالرد عليكم بالرسوم المشينة او بالكلمات النابية لانه عليه افضل الصلاة والسلام علمنا الاخلاق والتواضع  والسماحة. أنتم، ماذا تريدون منا؟ حيث تحاربوننا بأعز وأنبل البشر وتتدخلون في معتقداتنا الاسلامية، انتم الذين تصنعون المشاكل لأنفسكم وتقولون إن الاسلام والمسلمين ارهابيون، هل في يوم من الايام دخل عليكم عالم مسلم وتكلم عن معتقداتكم ودينكم وعباداتكم؟ طبعا لا، لأن الاسلام علمنا الحب والتسامح ومحبة الناس بكافة أطيافهم سواء كانوا مسلمين او غير مسلمين وتعلمنا ذلك من نبينا الكريم الذي تجرأتم عليه وأسأتم له، والله لو تعلمون السيرة النبوية الشريفة لنبينا الكريم لما تجرأتم على المساس به، انه رمز من رموزنا وخاتم الانبياء والمرسلين، واليوم، العالم الاسلامي عن بكرة ابيه من كبار علمائه الى اصغر مسلم يدافعون عن نبينا وديننا وهذا التنديد لا يكفي، بل علينا مقاطعة جميع بضائعهم التجارية وعدم التعامل معهم لحين الالتزام والاعتذار واحترام معتقداتنا ونبينا الكريم. منذ سنوات كانت الدنمارك تسيء الى نبينا، فأخذت عقابها من الله وقاطعناها، واليوم مع الاسف دولة صديقة لنا مثل الدولة الفرنسية تسيء لنا ولمعتقداتنا وبعلم كبار المسؤولين وتشجيعهم على ذلك. ولولا ديننا الذي يمنعنا ان نتعامل معهم بالمثل لكنا  تكلمنا او اسأنا ولكن سيقولون عنا إننا ارهابيون وخارجون ومارقون عن القانون، فحذار ثم حذار التدخل في شؤوننا والا فسوف تكون العواقب وخيمة اللهم صل على محمد وآله وصحبه اجمعين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى