منوعات

لأجل الكويت… عاهدت نفسي

مريم الخليفي

قطعت عهدا على نفسي قبل عدة سنوات ان ارفع اسم بلادي عاليا داخل الكويت وخارجها عند كل فرصة تتاح لي، بأفعالي قبل أقوالي، عاهدت نفسي أن اكون خير سفيرة لبلد الإنسانية، حتى يقال هذه صفات ابناء الكويت، عاهدت نفسي على التحلي بالروح الجميلة حتى يتمنى الجميع ان يرى ويقرأ عن تاريخ بلدي.
نعم هذا أقل ما اقدمه لوطن قدم لي الكثير من يوم مولدي الى هذه اللحظة، لوطن ضمن لي عيشة كريمة في أمن وأمان، لوطن تعلمت فيه بالمجان، لوطن عشقت ترابه قبل أن أمشي عليه واستنشقت حبه مع الهواء الذي استنشقته فيه، وطن اشتاق له وانا على ارضه وفيه، هي الكويت غالية جدا على قلبي، عاهدت نفسي ان اكون خير ابنة لافضل والد «أمير الانسانية»، حتى يعلم الجميع ان حب الخير فطرة في قلب كل كويتي، وان والدنا صباح ومن قبله والدنا جابر وجميع حكام الكويت السابقين رحمهم الله علمونا حب الخير بافعالهم وليس بالكلام،، حبنا لهم من حبنا للكويت وحبنا للكويت من حبنا لهم، لا يعرف هذا الشعور الا انسان عاش على هذه الأرض الطيبة، أرض الخير والامن والامان، أرض صغيرة بالمساحة كبيرة بالعطاء، أرض أميرها هو والدنا، لا نلام في عشق وطننا، فكيف لا نعشق عروس الخليج، كيف لا نعشق تاج العرب، كيف لا نعشقها وفيها ولدنا وعلى أرضها الطاهرة اجمل ايامنا عشنا وفيها كبرنا وتعلمنا، خير بلادي غطى العالم وسيظل كذلك بإذن الله، اللهم احفظ الكويت وشعبها الطيب، اللهم احفظ والدنا وقائدنا الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وأطال بأعمارهم، اللهم احرسهم بعينك التي لا تنام وأدم علينا نعمة الامن والامان ونعمة حب كويت الخير والعطاء يا عزيز يا رحمن.
شكراً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى