المقالات

لسنا أهلاً للدفاع عن رسول الله

هذه الأمة، لا تستحق شرف الانتساب إلى سيد الخلق وإمام الأنبياء والمرسلين، محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
ومن ثم، فهي لا تستحق شرف الدفاع عن هذا النبي الكريم.
فارتاحوا أيها المسلمون، ولا تكلفوا أنفسكم عناء الرد على من يتطاولون على رسول الهدى ونبي السلام، ولا تتجشموا عناء إصدار البيانات والخطابات، ولا تحرموا أنفسكم لذة التمتع بمنتجات فرنسا، كما حرمتم أنفسكم قبل ذلك من ملذات المنتجات الدنماركية.
اسرحوا وامرحوا، وكلوا واشربوا، وتمتعوا، فالدنيا فانية، ولا تشغلنكم هذه القضايا، تنعّموا باليخوت والتخوت، وتفاخروا بالأموال والأولاد وماركات السيارات، وغطوا عيونكم عما يفعله الصهاينة في الأقصى، وما يرتكبونه من آثام بحق حرائر فلسطين.
تفننوا في الكيد لبعضكم بعضاً، وابذلوا المزيد من المليارات لتدمير بلدانكم وقتل إخوانكم وتجويع أبناء جلدتكم.
مدوا المزيد من السجاجيد الحمر لمغتصبي أراضيكم، والمسيئين لقرآنكم، والمستبيحين مقدساتكم.
أقيموا المزيد من حفلات ستار أكاديمي، وعرب آيدول، وافتحوا المزيد من صالات القمار والنوادي الليلية وفنادق النجوم العشر، واجلبوا إليها كل بغايا العالم ليأتيكم السواح من كل فج عميق.
دعوا عنكم شرف الدفاع عن أبي القاسم، فلستم أكفاء لهذا الموقف النبيل، ولستم من الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، ولن يسجل لكم التاريخ هذه المكرمة، فقد اعتاد أن يكتب عنكم الهزائم والرذائل والخيبات، امضوا لياليكم في مواخير الأنس، على هز القناني، وعلى هز البطون، واتركوا نتنياهو يطربكم بعوده الرنان وهو يردد أغنيته الجميلة: بلاد العرب أوطاني.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى