الأولى

الإرهاب يضرب .. فرنسا

هجوم إجرامي شهدته نيس الفرنسية، راح ضحيته ثلاثة أشخاص، في واقعة وصفها رئيس بلدية المدينة بأنه «إرهابي»، في وقت رفعت الحكومة مستوى التأهب الأمني في الأراضي الفرنسية، متوعدا بأن الرد «سيكون صارما».
وأكد مصدر فرنسي قريب من التحقيق أن منفذ الهجوم بسكين الذي قتل ثلاثة أشخاص أحدهم نحرا، وجرح آخرين في كنيسة وسط نيس بجنوب شرق فرنسا هتف «الله أكبر» خلال تنفيذه الاعتداء.
وأضاف المصدر ان المهاجم الذي أصيب في إطلاق نار خلال اعتقاله، قال إن اسمه «ابراهيم» وعمره «25 عاما».
وقُتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون أمس في مدينة نيس على يد شخص يحمل سكينا وتم اعتقاله فيما أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في الهجوم.
وتوفي اثنان من الضحايا في كنيسة نوتردام في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، فيما توفي الثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.
وذكرت الشرطة أن مهاجما قتل ثلاثة بينهم امرأة قطع رأسها أمس، في كنيسة بمدينة نيس الفرنسية.
وفي وقت لاحق، قالت الشرطة الفرنسية إنها قتلت بالرصاص شخصا في مونتفافيه بالقرب من مدينة أفينيون في جنوب فرنسا بعدما هدد المارة بسلاح، مؤكدة بذلك تقارير إعلامية تحدثت عن الأمر.
وذكرت إذاعة أوروبا 1 الفرنسية أن الرجل كان يردد «الله أكبر».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى