المقالات

شياطين السياسة

كلهم  سواسية إلا من رحم ربي، مختبئون بخيمة الإصلاح!  أي إصلاح ونحن في عام «2020» والكويت مدفونة وسط التراب! لا زراعة ولا جزر ولا ميترو؟ مجرد شعارات متناقضة يتلذذون فيها بالصعود على أكتاف المواطن البسيط وهو نفسه الناخب! بعدها يصبحون كالجزار الذي يتلذذ بلحم فريسته! الجزار هنا هو كل فاسد ومجرم ومتخاذل لا يخاف على مستقبل الوطن ، الجزار من يقطع رقبتك بالسكين لتموت أنت ويعيش هو ومن حوله من المقربين، الكويت تنادي الشرفاء الرجال المخلصين، لا أريد أن أقطع حبل الأمل لأن هذه المرحلة هي الفيصل وسيتحدد على نهجها مستقبل شعبها، أين أنتم من متطلبات المواطنين؟! المواطن يطمح إلى الأفضل ومتطلباته ليست صعبة! مواطنون انتفضوا بساحة الإرادة ولا أذن تصغي لهم! ذلك لأن برجكم العاجي يصعب عليه النزول من هذا العلو إلى الطبقات الأخرى!  نعم، هناك طبقات عليا وهي طبقة التجار الممنوع الاقتراب منها وطبقة وسطى انهارت وكانت ميسورة الحال لا هي فوق ولا هي تحت وطبقة مسحوقة تحت الأرض ولكنها متعففة لا تستطيع التحدث عن مطالبها لأنها صاحبة كرامة وعزة،  لا أريد أن أسترسل أكثر حتى لا يجف حبر القلم ولا نجد بعدها أقلاما للتعبير عن الرأي بكل حرية، الكويت متعطشة للفرحة ولاسترداد مكانتها، فهل نبخل عليها بذلك؟!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى