المقالات

عد رجالك وارد الماء

هذا المثل ينطبق تماما على حال مرشحي مجلس الأمة، نظرا لما يتطلبه هذا المحفل من وجود عدد كبير من الرجال، سواء كانوا في التصويت، أو العمل معه في هذه الفترة تحديدا، من كشوفات للناخبين، ويبدأ بإعداد اللجان المختصة لمعرفة أسماء الناخبين المحسوبين على المرشح، والاتصال بهم والتنسيق معهم لزيارات مجالسهم.
فمن الطبيعي أن من يحسب حساب هذا المثل الواقعي، فمؤشرات النجاح ستكون مرتفعة له بكل تأكيد، ومن يتجاهله فيقينا سيؤول إلى الخسارة، وأن الرجال الذين كانوا محسوبين عليه بيوم من الأيام، أتى من استطاع أن يحتويهم بطيبته وحسن أخلاقه، ومواقفه وتواصله معهم.
لا شك أن هذا المثل واقعي جدا، في ظل الجو الانتخابي الذي نعيشه الآن، والذي يتطلب من كل مرشح أن يحافظ على ربعه وجماعته، من اجل التوسع وحصد عدد كبير من الاصوات التي ستعينه على الوصول إلى قبة البرلمان، فبكل صراحة الفرد من دون ربعه وجماعته لن يستطيع أن يفعل شيئاً، فكما قيل «ان اليد الواحدة لا تصفق»،‏ «يمنى بلا يسرى تراها ضعيفة، ورجل بلا ربع على الغبن صبار».
فنصيحتي للجميع أن يعدوا العدة من الرجال حتى يحصدوا من الغنائم، المتمثلة بالأصوات التي ستفتح لهم باب قاعة عبدالله السالم، ليكونوا ممثلين للأمة.
فكل الأمنيات للجميع بالتوفيق وان يكونوا خير معينين للقيادة السياسية وللوطن، لأنهم أولا وأخيرا مشرعون للقانون الذي سيُطبق على أفراد المجتمع .. وأسأل الله أن يكون في عون الجميع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى