المقالات

لِمَ التضييق على مرتادي البر وأصحاب الحلال؟!

لاشك أننا مع تطبيق القانون، وملتزمون به، كونه يصب في المصلحة العامة، المتمثلة بالمشاريع الحكومية، أو حتى المحافظة على البيئة، وهذا أمر لا يختلف عليه اثنان، والجميع يتفق في ذلك.

ففي الايام القليلة الفائتة، كانت للبلدية صولات وجولات على أصحاب الجواخير، الامر الذي ازعج أصحابها، خصوصا سرعة الازالة، التي لم تعطِ مجالا لأصحابها بالرحيل، وكذلك التضييق المتكرر على أصحاب البر، الذي يعد متنفسا لهم من ضوضاء المدينة.

فالتضييق من شأنه أن يقتل السعادة في قلوب مرتادي البر، حيث انه جزء لا يتجزأ من حياة أصحاب الحلال، او حتى من عشاق البر، الذين يقضون اوقاتاً ممتعة، تصفو فيها نفوسهم من شوائب المدينة، فللبر متعة خاصة لمرتاديه.

ونلاحظ بكل صدق أن التضييق بات يؤرق الجميع، وأصبح حديث الناس في المجالس والدواوين، فمن غير المعقول أن يُضيّق على مرتاديه واصحاب الحلال، كما يجب إعادة النظر في هذا الامر، واتخاذ الاجراء الصحيح.

ولذلك يجب فتح مساحات متعددة لمرتادي البر، واصحاب الحلال من أجل قضاء اوقات ممتعة، وتأكدوا أيضا أننا جميعا مع تطبيق القانون، ومتمسكون به أبداً ودائماً، ولكن قبل اتخاذ القرار يجب مراعاة الآخرين حتى لا تكتم أنفاسهم، لأنه متنفسهم الوحيد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى