المقالات

مزارع العبدلي

الكويت بلد عربي كريم، يدلل مواطنوه على نظام الخمسة نجوم، ولله الحمد فالمواطن كل بحسب هوايته ومبتغاه يجد ما يسره من العطاء الحكومي غير المحدود حتي مربي النحل والفراشات عندهم نواديهم ومزارعهم يمارسون ما يهون من رياضة ونشاط، هذا الكلام يتصل بمزارع العبدلي والوفرة التي خصصتها الحكومة لابناء هذا الشعب كنوع من ضرب عصفورين بحجر واحد، الاول منها تزويد الاسواق المحلية بما يلزم من انتاج زراعي متنوع، والثاني من الحجرين هو لاشباع الاهواء والرغبات في ممارسة ما يحبون من عمل منتج ومثمر ينفع البلاد والعباد، وما رأيت من متعة في مزرعة الاخ العزيز جاسم محمد الفريح في العبدلي التي دلت على صحة المثل الذي يقول ابن الوز عوام، فالجهراوي القروي دمه يتدفق حباً للمساحة الخضراء والزراعة والانتاج الزراعي بشكل عام، فالطيور بأنواعها تتكاثر عند ابن اخي جاسم الفريح على ما تنتجه المزرعة من اعلاف لها يوميا الى جانبها الاغنام الجيدة من النوع النعيمي الاصيل ذي اللحم والشحم والصوف الجميل انتاج مزرعة واحدة صغيرة دليل على ان الخطوات الحكومية في الاتجاه الصحيح نحو التنمية والاكتفاء الذاتي للمنتجات الغذائية، كما ان ابا محمد شاب ذو خبرة ونشاط ملحوظ من حيث الاهتمام بالشؤون الزراعية ومشاكلها، فما سمعت منه من وصف وتفصيل لتخصصه الزراعي يجعلني انبهر مما لديه من خبرة في تربية المواشي والزراعة والدواجن راجياً ممن يعنيه الامر في حكومتنا الرشيدة الاهتمام بأمثال المزارع الذي كان في الامس القريب وقبل تقاعده قياديا جمركياً يراقب الادخال في جمارك المطار بصفته موظفاً عاماً في ادارة الجمارك، واليوم مزارع ناجح يساهم مع اقرانه في تحقيق الحلم الوطني بالاكتفاء الذاتي وسد حاجتنا الغذائية محلياً.
بارك الله فيك ابا محمد وكثر الله من امثالك .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى