الأولى

«ديوان الخدمة» كابوس على صدور المواطنين

أكدت مصادر أن ديوان الخدمة المدنية أصبح هماً ثقيلاً على الموظف الكويتي لجمود لوائحه وتضييقه على الناس، وعدم قدرته على الريادة الإدارية ومواكبة التطورات الوظيفية.
وأضافت أن الديوان يحتاج إلى نفضة واسعة في أعماله، كما أن بعض الممارسات التي تصدر من خلاله تستحق المساءلة والتحقيق فيها، فقراراته بوابة للظلم والتفرقة وسرقة حقوق الموظفين في وزارات الدولة، كما نشاهده في عمليات الترقية والتعيين في الوظائف الإشرافية في المؤسسات الحكومية.
وشددت المصادر على أن دور ديوان الخدمة المدنية أصبح التضييق على الموظف والتعسف على المواطنين وإغلاق الفرص أمامهم، مؤكدين انه اصبح منفذاً لتمرير واسطات النواب أو تسلط وزير لمنح من لا يستحق وحرمان المستحقين من حقوقهم، اضافة إلى أنه لا يوظف كويتياً بمنصب مستشار في الديوان نفسه ولا في وزارات الدولة مهما كانت خبراته الإدارية والمالية.
ص3

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى