المقالات

حتى الشيطان… إلى تركي الحمد

يقال إن الإنكليز هم من ابتكروا كرة القدم، والبرازيل استوردوها ثم.. تفوقوا على الجميع فيها من الناحية الفنية والمهارية، مع تباعد القارات عن بعضها.

هذا فيما يخص الرياضة.. 

وإن عرجنا على مَن أسس الليبرالية باعتبارها حركة تقليدية فلسفية، فسوف نشير إلى جون لوك، الفيلسوف الإنكليزي في القرن الـ19، الذي نادى بالحرية والمساواة، فكانت المدرسة الكلاسيكية، تنادي بالحرية والتشديد عليها، فيما كانت المدرسة الليبرالية الاجتماعية تنادي بالمساواة، وترفض بشكل قطعي كل من أفكار الامتياز الوراثي، ودين الدولة، والملكية المطلقة، وحق الملوك.. 

 وفي الحاضر..! هناك من يأخذ دور البرازيل بصورة مختلفة ليس بتفوق ولكن بإستيراد غير المألوف وكأنه ينادي بالشهرة، ليكون الوسم الأول في برامج التواصل الاجتماعي، فضلاً عن الشهرة القبيحة، العقاب من الله عز وجل، لا أريد كتابة كلامه عن عالم الحديث رحمه الله البخاري والتشكيك في كتبة وعلمه.. 

السؤال: ماذا تعرف عن علم الحديث حتى تنسف حياة عالم جليل مثل الإمام البخاري – رحمه الله. 

ماهي مراحل جمع الحديث وترتيبه وأصنافه ورواته ومتنه وتدرج الصحيح من الحسن من الضعيف والموضوع، والمقبول، ماذا تعرف عن علم القياس والسبب والعلة في اجتهادات العلماء المعاصرين واستنادهم لكتب علماء الحديث، ووضع الدلائل والبراهين، قال تعالى «ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتّبع كل شيطانٍ مريد» سورة الحج.

إن كانت السنة النبوية وحياً فهي حجة في دين الله، وإذا عرّفنا السنة النبوية اصطلاحاً: هي كل ما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم غير القرآن الكريم، من قول، أو فعل، أو تقرير مما يصلح أن يكون دليلاً لحكم شرعي. 

وهذا ما جمعه وأفنى به حياته عالم الحديث رحمه الله الإمام ابوعبدالله محمد إسماعيل البخاري. فإن كان هناك تناقض كما تدعي بين كتاب الله، وكتاب صحيح البخاري فقد أقررت يا تركي الحمد، بتناقض السنة النبوية بالقرآن الكريم، والعياذ بالله.. وأقول لك.. أخيراً:

حتى الشيطان!! يجادلك ليثبت أنه على حق

أستذكر هنا بيت الشعر للشاعر خلف بن هذال 

من دون صهيون بذتنا صهاينا

إرجع إلى فطرتك السليمة، إن كانت أو ما زالت سليمة 

 وابتعد عن أهواء دنيوية 

اللهم اهدنا إلى كلمة الحق، واهدنا إلى صراطك المستقيم, آمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى