المقالات

جيل الزمن الجميل

عندما اتكلم عن ذاك الزمان الجميل اقصد به من هم الان فوق الخامسة والخمسين سنة من اعمارهم، اطال الله لهم العمر ومتعهم بالصحة والسلام، هذا الجيل عاش الزمن الماسي وليس الذهبي، فقد كان حولهم من العباقرة في جميع المجالات رجال الدين كان منهم  الشيخ الشعراوي والشيخ الطنطاوي والشيح حسن طنون والشيخ حسن ايوب كعلماء واساتذة شريعة ودين ولا ازكي على الله من احد والى جانبهم كان هناك القراء الافاضل من مصر والسعودية والسودان والعراق ومنشدين ومؤذنين رحمهم الله جميعاً وجعل عطاءهم في ميزان حسناتهم اللهم امين في ذاك الزمن كان كل شيء راقياً جميلاً حتى الوزراء كانوا يختلفون عن وزراء هذا الزمان ورجال الامن والشرطة والجيش كانت لهم هيبة وقيمة واحترام حتى حراس الاسواق كانوا بالفعل رجال أمن يقومون بواجبهم على اكمل وجه فمن عاش تلك الايام من الناس هم اليوم اما اجداد متقاعدون أو هم في رحمة الله نتذكرهم بشيء من الطيب والدعاء لهم بالخير في كل صلاة الناس في ذاك الزمان كانوا يختلفون لان العالم الذي حولهم من المبدعين والقياديين والمعلمين والفنانين مختلفين جداً يرتقون بسلوكهم وادائهم ولا يميلون للدنو من التفاهات والاسفاف حتى انواع الاغاني والموسيقى والمطربين كانوا عظماء لا يقتربون من الفنون الوضيعة والاغاني التافهة الرخيصة نحن عشنا في زمن فيروز وعبد الوهاب وام كلثوم وعبد الحليم  نسمع لاوتار فريد الاطرش ونطرب لصوت وديع الصافي، وحتى الكورال كان افضل من الكثيرين ممن يسمونهم مطربين او مغنين وهو لا يرتقي الى مكانة مهرج مع احترامي للمهرجين المبدعين في ذاك الزمن الجميل الذي عشناه نحن كنا نسمع لاذاعة صوت العرب من القاهرة نطرب لصوت الاستاذ فاروق شوشا وهو يقدم د. طه حسين والعقاد والسباعي ونجيب محفوظ واعلام الرواية وفنون الكتابة في عالمنا العربي نحن تعلمنا من جيل الكبار اطال الله في اعمار من هم معنا في هذا الزمن الماسوف على اجياله انا تعلمت من اساتذة كبار اتشرف بهم وادعو لهم بطول العمر الاستاذ الاديب الدكتور محمد سلماوي علم من اعلام الكتابة في عالمنا العربي والاستاذ الاعلامي الكبير محمد مرعي من اوئل الصحافيين الذين عملوا في الكويت منذ الخمسينات القرن الماضي والاستاذ رياض توفيق الاعلامي الكبير في جريدة الاهرام وغيرهم واخرين كانوا رواد الثقافة والمعرفة في الزمن الجميل وما زالوا، فهل يعقل منا ان نطرب كما كنا في السابق ونحن نعاني ازمة الجمال في كل شيء حتى التهريج اصبح في هذا الزمان مملاً غير نافع للاسف الشديد.. وللحديث بقية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى