المقالات

صوتك يفرق

المبادرات والحملات الوطنية لا تقف عند منحى التطوع وتقديم الخدمات في المجتمع المدني والتنسيق للقيام بأعباء وأعمال الجهات الحكومية، وإنما التوجه والتقدم نحو أبعاد تحدث فارقا ونتيجة بناءة تحقق من خلالها المصلحة العامة مع الشعور بالمسؤولية لنشر الإيجابية والتحفيز على المشاركة في المجتمع، ومنها العملية الانتخابية وبالشكل الأساسي مع بدء انطلاقة الحملات الدعائية لانتخابات مجلس الأمة القادم حيث «صوتك يفرق» ويحسم النتيجة. 

«صوتك يفرق» هي مبادرة وطنية مهمة في هذا الوقت حيث تعمل عليها الإعلامية «سهيلة السالم» والتي نشكرها على هذه الفكرة في المبادرة والحملة لنشر ثقافة المواطنة وتحمل المسؤولية والحقوق والمشاركة في العملية الديمقراطية، حيث «صوتك يفرق» من الفكرة إلى التطبيق عبر مبادرة قائمة وفاعلة على منصات التواصل الاجتماعي ودعوة وحث وتشجيع وتحفيز المواطنين للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في العرس الديمقراطي وانتخابات 2020، حيث تعتبر هذه الانتخابات فرصة للتغيير وتسجيل الفارق لمستقبل الكويت بحسن الاختيار لمن يهتم بالأولويات ومصلحة الوطن، فمن خلال المشاركة الحرة والنزيه تتحقق عناصر ومسيرة البناء والتنمية والتطوير والمشاركة بصنع  القرار. 

«صوتك يفرق» عند الإشارة والمشاركة بإدلاء الصوت والاقتراع بالصندوق وإبعاد الشعور بالسلبية ويفرق حيث ناخب يدلي بصوته حيث كل صوت انتخابي يفرق نحو مسيرة الإصلاح والتقدم في الوطن. 

«صوتك يفرق» من أجل تحقيق ما نطمح إليه من مطالب ومكتسبات وحقوق مكفولة بالدستور. 

«صوتك يفرق» لتسجيل الموقف المغاير لظاهرة عزوف نسبة من المواطنين عن التصويت من واقع رفضهم لقانون الصوت الواحد وما حصل ويحصل من تبعات ملفات وقضايا الفساد. 

«صوتك يفرق» حيث لا يسع للمواطنين إلا الالتزام بالقوانين وتنفيذها، والسعي من خلال نواب المجلس المخلصين تغيير من خلال تبني عدد من المواضيع والملفات والقضايا وهموم المواطنين ليتم التشريع والتنقيح والتعديل بما يتناسب مع المصلحة العامة. 

 لذلك كان الإصرار على الدعوة في منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام على ضرورة المشاركة الشعبية بانتخابات مجلس الأمة 2020، فالمشاركة الإيجابية في اختيار الكفاءة هي مفتاح التغيير الحقيقي والتنمية المستدامة لوطن يستحق من الجميع الاهتمام والإصرار على إرادة الشعب الكويتي بالتغيير إلى الأفضل والتغيير يبدأ من المشاركة، والتغيير ليس فقط بالثرثرة والتذمر والتحلطم من الأوضاع والظروف والفساد، ولكن يكمن التغيير من خلال المشاركة الإيجابية في الانتخابات واختيار الأصلح والكفاءة لتنمية ومحاربة الفساد. 

«صوتك يفرق» بالمشاركة والاختيار البعيد عن الشخصانية والمصالح الخاصة وإنجاز المعاملات والخدمات حيث المرشح ونائب المستقبل هو إرادة وصوت الأمة الذي يسعى من قبة الشيخ عبدالله السالم إلى الاهتمام بأولويات المواطنين والعمل على التنمية ومحاربة الفساد لذلك «صوتك يفرق». 

• حساب «صوتك يفرق» على الانستغرام: 

soutik_yafreq

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى