المقالات

نتائج الانتخابات الأميركية

تابعت معظم دول العالم الانتخابات الأميركية من خلال محطات التلفزة الأميركية خلال الأسبوعين الماضيين وما صاحبها من أحداث وتحليلات سياسية  واقتصادية واجتماعية وتوقعات لمن سيفوز في هذه الانتخاب، هل هو الحزب الجمهوري بقيادة ترامب أم الحزب الديمقراطي بقيادة بادن؟! وبدأت المعارك السياسية الضروس بين الحزبين واتضح  أنه عندما يتفق أصحاب المال والأعمال والإعلام والسياسة ،تكون النتيجة  تبني حرية الرأي والرأي الآخر والأمن والاستقرار والتنمية والسلام.

وعندما يختلفون يكون التكتيم والتعتيم والفوضى وعدم الاستقرار والتخلف!

وهذا هو المشهد الذي يجسده أصحاب المال والأعمال والإعلام والسياسة الأميركيين من خلال نتائج الانتخابات الأميركية.

ترامب صاحب مال وأعمال ودخل السياسة ويحاول أن يسيطر على الإعلام بكل ما لديه من نفوذ وسلطة وفي نفس الوقت القوى السياسية ورجال السياسة والحزب الديمقراطي والإعلام الأميركي يريد أن يفرض نفوذه وسلطته.

إنها حرب النفوذ والسلطة والمبادئ والقيم.

ودمتم سالمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى