الإقتصاد

460 مليون دينار خسائر قطاع السياحة والسفر في البلاد

مع استمرار تداعيات جائحة كورونا على مختلف القطاعات الاقتصادية الكويتية، تلقى قطاع السياحة والسفر القدر الأكبر من الخسائر الاقتصادية، إذ أكد تقرير حديث صادر عن المركز الدولي للدراسات الاقتصادية أن إنفاق المواطنين الكويتيين على السفر سجل انخفاضا تاريخيا بعد تراجعه بنسبة 80% منذ بداية العام حتى أكتوبر الماضي بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وذكر تقرير أن الانخفاض غير المسبوق في حجم الإنفاق من جانب المواطنين تم تسجيله في الفترة من مطلع عام 2020 وحتى شهر أكتوبر الماضي، بسبب تشديد القيود على الطيران والإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدول الأوروبية، بالإضافة إلى استمرار العمل بقرار حظر استقبال العمالة الوافدة من قائمة الدول الـ 34 الممنوعة.
وأكد التقرير أن إجمالي خسائر قطاع السياحة والسفر يقترب من 460 مليون دينار، خلال الفترة من يناير من العام الحالي وحتى شهر أكتوبر الفائت، حيث أشار إلى أن هناك ما يقرب من 116 شركة تعمل في القطاع أغلقت أبوابها بشكل نهائي.
كما أوضح أن إجمالي الشركات التي تعمل في قطاع السياحة والسفر يبلغ 311 شركة، غالبيتها تعاني بسبب قرارات السلطات الكويتية التي تشدد من إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.
وفي السياق، قال مصدر من اتحاد مكاتب السياحة والسفر في الكويت إن أوضاع شركات السياحة والسفر أصبحت في غاية الصعوبة بسبب القرارات الحكومية التي أضرت بقطاع السياحة.
وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن الضرر الذي لحق بقطاع السياحة لم يقتصر على تسهيل حركة السفر للمواطنين والوافدين فقط، ولكنّ هناك ضررا كبيرا طاول الفنادق والمنتجعات الكويتية التي تكبدت خسائر غير مسبوقة حيث بلغت نسبة الإشغال 6% فقط.
ودعا المصدر الحكومة الكويتية إلى إعادة النظر في قراراتها المتعلقة بتشديد الإجراءات الاحترازية، والنظر في المقترحات التي تقدمت بها الشركات السياحة بشأن إلغاء قرار منع استقبال الوافدين وتسهيل إجراءات سفر المواطنين وإعادة استقبالهم عند عودتهم إلى البلاد مرة أخرى.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى