المقالات

مدينة الحرير .. الحلم المفقود

على الرغم من تبني الحكومات المتتالية منذ عام 2012 لإنشاء مدينة الحرير الكويتية كرافد جديد للاقتصاد الكويتي، فقد غاب عن الخطاب الإعلامي السياسي الحكومي وكذلك بين مرشحي مجلس الأمة. مؤسف أن نشهد التخلي عن مثل هذا المشروع الطموح أو تحوله من أولوية إلى خيار مو وقته!

مشروع الحرير أو مشروع الجزر أو كويت جديدة هو مشروع استراتيجي وحيوي ومفصلي في مستقبل الكويت الاقتصادي، وقد قطع الشيخ ناصر الصباح، شافاه الله، شوطاً مهماً في العمل على إنجاز هذا المشروع الحيوي المهم رغم العراقيل التي وضعت في طريق بو عبدالله سواء من داخل الجهاز الحكومي أو من البرلمان أو من بعض الادوات الاعلامية واصحاب النفوذ، وللأسف عمد خصوم بوعبدالله الى مهاجمة المشروع وكأنه مشروع ناصر مو مشروع الكويت.

كمتخصص في الاقتصاد بشكل عام وفي الاقتصاد الكويتي بشكل خاص لا أجد امامي سوى خيار إنشاء المنطقة الاقتصادية الشمالية «مدينة الحرير والجزر»، فهي الحل الواقعي المتاح والذي يمكن تحقيقه وتنفيذه، فالكويت لن تستمر اسيرة لاسعار النفط ولا يمكن ان تتحول لدولة صناعية او زراعية ولا خيار لدينا سوى الاستفادة بما حبانا الله من نعم والتي هي سبب وجود الكويت واستمرارها، نعم الله، النفط احدها، ولكن موقعنا الاستراتيجي على ضفاف الخليج وبين اكبر تجمعات سكانية ونظام سياسي مستقر هي كذلك من النعم التي لابد من استثمارها قبل فوات الاوان.

رحم الله امير الانسانية صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الذي اطلق رؤية الكويت كمركز تجاري. أدعو العلي القدير ان يوفق صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه وولي عهده لاستكمال وتنفيذ حلم ورؤية الامير الراحل الى واقع، واسأل المولى جل وعلا ان يمن بالشفاء على الشيخ ناصر صباح الأحمد ونراه قريبا يكمل ما بدأه من اعمال لم تنجز بعد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى