المقالات

يا خسارة الفنون الجميلة!

في مصر بلد السبع آلاف سنة حضارة وبالتحديد في شرم الشيخ يقام سبموزيوم عالمي للشباب هذه الايام، وقد شاهدت اخذ المشاركين ولا اقول كل المشاركين، واحد منهم فقط اقتبس دور القرد الذي يبحث عن قشرة موزة في قمامة الالوان او هو كذلك يقال انه فنان من كبار فناني تركيا، جاء الى مصر ليعرض عليهم فنه او مستواه الفني الذي اثبت به هبوطه المتدني عن حدود التفاهة والتخبيط، فقد استهان بفنه وقدسية عطائه الفكري، ان كانت له فكرة من الاصل باستخدامه ممسحة الحمام، اجلكم الله، وخذاه وما يجد حوله من اشياء متفرقة في تلك القمامة التي عرضت علينا عبر احد المناط بهم مسؤولية تعليم الاجيال، ما هو الفن وكيف أكون فناناً محترما اقدر فني واحترم جمهوري بما لدي من رؤية وبعد نظر وتجارب وخبرات حتى يستفيد من ذلك النشء الجديد في مصر ام الدنيا التي علمت العالم معنى الفنون، لكن لكل زمان دولة ورجال وهؤلاء الهابطون عن سلم الابداع لا يشرفون مصر فيما يقدمون من ابتذال ورخص واهانة للفنون والفنان، واقول لمن سمح لهذا القرد التركي ان يستخدم مصر مسرحاً لما يرتجل من عبث لا يرقى الى مستوى الفنون انك اخطأت سيدي في جلبك لهذا المعتوه الخارج عن القيم الفنية والمعايير التي يعرفها طالب اعدادي في اي معهد للفنون الجميلة، للاسف ضيعت نفسك وجهدك مع وقتنا في عرضك لهذا الاسفاف الذي لا يرقى الى جهة فنية او استعراضية فاشلة، سامحك الله وعفا عنك، فقد افسدت المزاج وطينت الفنون وعرضت علينا استعراضاً رخيصاً يسمى فن الرسم بالحذاء وممسحة الحمام، بعد ان كنا نزور مصر لنشاهد اعمال العنيد يوسف كامل رائد التأثيرية او ابداعات الكبير احمد صبري في فن البورترية وملوك المناظر الطبيعية عبدالعزيز درويش وكامل مصطفى وحسني البناني وعبدالهادي الجزار وحسين بيكار، نجلس لنشاهد قرداً يتنطط بين الحشود يرمي هناك ويضرب بالحذاء هنا ويمسح على ما قد داست قدماه ورمت يداه بممسحة الحمام ليصفق له المغيبون من الناس، معتقدين انهم يشاهدون فناً وابداعاً، للاسف الشديد ما كنا نشاهد اليوم في مهرجان الشباب الفني لا يليق بمصر العظيمة ام الحضارات والفنون، الله يرحم استاذنا الفاضل صلاح طاهر الفنان المصري المجدد العظيم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى