الإقتصاد

«فيتش» تعدل نظرتها للاقتصاد التونسي إلى سلبية

عدلت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، نظرتها لتونس إلى سلبية من مستقرة سابقا، وصدمة جائحة فيروس كورونا.
وفي إشارة جديدة لفساد التيار الذي حكم البلاد منذ 2011، أبقت الوكالة الدولية على تصنيف تونس الائتماني طويل الأجل عند «B»، وهو يعني درجة مخاطرة عالية، قالت وكالة فيتش في تقرير، أول أمس، إن التوقعات السلبية للاقتصاد التونسي، تعكس تفاقم مخاطر السيولة المالية والتدهور الحاد في المالية العامة وبيئة الاقتصاد الكلي، الناجمة عن صدمة جائحة فيروس كورونا.
وتسبب فساد التيار الإخواني المتمثل في حركة النهضة وائتلاف الكرامة، في انقسام المشهد السياسي، وقيام الشباب التونسي بتنظيم العديد من الاحتجاجات الشعبية في عدد من المحافظات للمطالبة بتوفير فرص عمل.
وتوقعت «فيتش»، أن تغطي تونس احتياجاتها التمويلية على مدى 2020-2022 في الأساس عبر دعم الدائنين الرسميين وسوق الإصدارات المحلية.
وتابعت في توقعاتها، أن قدرة تونس على استيعاب أي انحراف كبير عن المسار المالي الحالي محدودة.
وفي 5 نوفمبر الحالي، أعلن البنك المركزي التونسي عن تراجع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بشكل غير مسبوق منذ عام 1962.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى