الإقتصاد

«أوابك»: الاقتصاد العالمي بدأ رحلة التعافي خلال الربع الثالث

قالت الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربیة المصدرة للبترول «أوابك» إن أداء الاقتصاد العالمي بدأ یتعافى خلال الربع الثالث من العام الحالي «عقب تسجیله لانكماش فصلي خلال الربع الثاني وصف بأنه هو الأسرع والأعمق بسبب جائحة فیروس كورونا المستجد «كوفید -19».
وأضافت «أوابك» في تقریرها الربع السنوي حول الأوضاع البترولیة العالمیة الصادر أول أمس أن هذا التعافي یأتي تزامنا مع استئناف النشاط الاقتصادي وتخفیف إلغاء القیود والتدابیر الاحترازیة التي تم فرضها للحد من انتشار هذه الجائحة في معظم دول العالم لافتة إلى وجود حالة متزایدة من عدم الیقین بشأن وتیرة تعافي الاقتصاد العالمي خلال الفترة المتبقیة من 2020 في ضوء بدء موجة ثانیة من الإصابات بفیروس كورونا المستجد عالمیا.
وبینت أن النشاط الاقتصادي عاد للتوسع في معظم الاقتصادات العالمیة خلال الربع الثالث من 2020 بدعم من تدابیر التحفیز الحكومیة ومن بینها إجراءات دعم وتحفیز السیاسات النقدیة التیسیریة التي تبنتها البنوك المركزیة الكبرى والهادفة إلى التخفیف من حجم التداعیات السلبیة لجائحة فیروس كورونا المستجد «كوفید-19».
ولفتت إلى تراجع معدلات البطالة وسط انتعاش مبیعات التجزئة والإنفاق الاستهلاكي والأنشطة الصناعیة والخدمیة بخاصة في منطقة الیورو والولایات المتحدة الأميركیة التي شهد اقتصادها نموا بوتیرة قیاسیة بلغت 33.1 خلال الربع الثالث من عام 2020.
وأوضحت أن الطلب العالمي على الطاقة شهد تحسنا ملحوظا وارتفع حجم التجارة العالمیة في ضوء تأكید دول «أوبك +» المستمر على الالتزام بالاتفاق التاریخي بشأن الخفض القیاسي للإنتاج الأمر الذي أسهم في تحقیق انعكاس إیجابي في تحقیق الاستقرار في أسواق النفط العالمیة المتضررة من جائحة «كوفید -19».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى