الإقتصاد

«الطاقة المتجددة» تفرض واقعاً يربك مستقبل النفط التقليدي

فرضت صناعة الطاقة الجديدة والمتجددة، واقعاً جديداً على مصادر الطاقة التقليدية، كالنفط الخام على وجه الخصوص، والغاز الطبيعي، اللذين يتوقع أن يواصلا نموا حتى عام 2045 على أبعد تقدير.
هذه التوقعات توافقت عليها كل من منظمة البلدان المصدرة للبترول، في تقرير «آفاق النفط العالمي لعام 2020»، إضافة إلى صندوق النقد الدولي.
في المقابل، تسير صناعة الطاقة الجديدة «النووية» والطاقة المتجددة «الشمس والرياح والكهرومائية»، بنمو متسارع خاصة الطاقة الشمسية التي يتوقع لها توفير احتياجات ثلث الطاقة المستهلكة عالميا بحلول 2030.
وبلغ متوسط الطلب العالمي على النفط الخام 99.7 مليون برميل يومياً في 2019، فيما يتوقع تراجع الطلب بنسبة 9%، مدفوعة بالتأثيرات السلبية لتفشي جائحة كورونا عالميا. وشهد إبريل الماضي، أوج فترة الغلق العالمي للمرافق الحياتية بسبب الفيروس، أكبر تراجع تاريخي في الطلب اليومي على النفط الخام، بلغت نسبته 29% إلى 71.2 مليون برميل يومياً. بينما يتوقع بحسب تقرير حديث لـ«أوبك»، أن ينمو الطلب العالمي على النفط الخام بنسبة 4% بحلول 2025 مقارنة مع 2019 إلى 103.7 ملايين برميل يوميا. وبحلول 2030، تشير توقعات «أوبك» إلى نمو الطلب العالمي على النفط الخام بنسبة 7.5% مقارنة مع 2019 إلى 107.2 ملايين برميل يوميا، ثم إلى 108.9 ملايين برميل يوميا بحلول 2035.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى