المقالات

شهداؤنا الأبرار

احتضن ثرى الكويت سبعة من شهداء الوطن بعد 30 عاما مضت من الانتظار، ساعات انتظار وعيدة حملت في جعبتها عدة آمال لذوي وأهالي الشهداء السبعة البررة الذين ضحوا بأرواحهم من خلال الغزو العراقي الغاشم عام 90.
شاءت الأقدار الحالمة أن يتم تسليم رفاتهم من العراق بعد التعرف على هوياتهم بواسطة البصمة الوراثية ولقد تقدم جموع المشيعين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ أحمد المنصور وقيادات عسكرية وأمنية ليوارى رفات الشهداء ثرى البلاد ولقد نقل وزير الدفاع إلى أهالي الشهداء الأبرار خالص تعازي ومواساة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الصباح، سائلين العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان ولقد ذكر رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين بوزارة الخارجية أنه تم تحديد مصير الشهداء السبعة بالاستعراف على هوياتهم بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية.
دعوة ختامية: رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته وألهم ذويهم السلوان فهم كانوا ومازالوا فخرا لنا ولأرضنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى