المقالات

حكمة الجمهور

تعتبر استطلاعات الرأي الوسيلة العلمية الوحيدة لتحديد اتجاهات الرأي العام حول قضية معينة، وإذا ما جرت وفق الأسس والشروط العلمية فإنها تعطي نتائج قريبة جدا من الواقع، وهي الأدق بين جميع الوسائل الأخرى، وفي كل الدول الديمقراطية ينظر إليها على أنها الوسيلة التي تحدد اتجاهات الانتخابات وأي من المرشحين سيفوز وأي منهم سيخسر.

تستند استطلاعات الرأي علمياً إلى نظرية «حكمة الجمهور»، وهي نظرية رياضية معروفة، تقول: إن أخذ آراء مجموعة من الأفراد في الإجابة عن أي سؤال أفضل من أخذ رأي خبير واحد، وإن قرارات مجموعة كبيرة من الناس حول موضوع معين، هي أكثر دقة من قرارات أي فرد من أفرادها.

ونظرية حكمة الجمهور يعتمدها علماء الرياضيات في معرفة كثير من الكميات التي يصعب عدّها، ويقولون إن متوسط تقديرات مجموعة كبيرة من الناس لكميات معينة، أدق من تقديرات كل أفراد المجموعة منفردين.

ومن أمثلة تطبيقها: عند سؤال مجموعة كبيرة من الناس عن تقديراتهم لوزن جسم معين؛ يكون متوسط هذه التقديرات، هو الأكثر قرباً من الوزن الحقيقي للجسم، والأكثر دقة من جميع تقديرات أفراد المجموعة.

تقوم الانتخابات على فكرة أخذ آراء كل الأفراد المؤهلين في المجتمع من خلال صناديق الاقتراع لمعرفة الأشخاص الذين ينتخبهم أفراد المجتمع لتمثيلهم، ونفس الطريقة هي ما تعتمدها استطلاعات الرأي، إلا أنها تأخذ آراء عدد من الأفراد تسمى العينة لمعرفة رأي المجتمع ككل، ولتكون النتائج دقيقة يجب أن تمثل العينة المجتمع بدقة، فلو كان عدد الإناث أكبر من عدد الذكور، فيجب أن تعكس العينة ذلك بدقة، كما يجب أن تعكس مكونات المجتمع العرقية والطائفية وكل المكونات للوصول إلى آراء دقيقة.

وتتميز مراكز قياس الرأي العام المرموقة، بقدرتها على بناء عينات اجتماعية تراعي الاختلافات الجغرافية والمناطقية والفئوية في المجتمع بدقة كبيرة، كما تتميز بقدرتها على صياغة استبيانات وأسئلة مدروسة جيداً، بحيث تكون بسيطة وموجهة وتعطي النتيجة المرجوة في حال الإجابة عليها من أفراد العينة، كما تتميز بقدرتها على استطلاع آراء عينة كبيرة نسبياً للوصول إلى نتائج تعبر عن الرأي العام بدقة، بحيث تكون هذه النتائج مطابقة للواقع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى