المانشيت

المترو والسكة الحديد.. مدينة جابر.. مياه الصرف.. الوقود النظيف والزور للبتروكيماويات… تنتظر القرار

5 مليارات… مشاريع متعطلة

• 85% من 135 مشروعاً تأخرت.. 10 منها نسبة إنجازها 7%

• الحكومة قلصت الإنفاق الاستثماري فأخرت المشروعات

• جنوب الجهراء والمطلاع والبتروكيماويات وميناء مبارك وتوسعة المطار… على الأبواب

• مشاريع كبرى تنفذ دون فلس واحد

تعطلت مجموعة من المشاريع الكبرى في الكويت بسبب وباء كورونا الذي أثر سلباً على سوق المشاريع التنموية، حيث كانت في الربع الأول من العام ما يقارب 600 مليون دينار وتراجعت في الربع الثاني الى 110 ملايين دينار، أما بشأن المشاريع المعطلة أو المؤجلة في “الأشغال” فهي مشروع واحد وهو شارع الغوص، إذ بلغت قيمة المشروع 59 مليون دينار، وهناك مشروعات تم اسنادها في النصف الأول وصلت الى 700 مليون دينار أي ضعف مستويات 2019.
وذكر اقتصاديون أن على الحكومة القادمة أن تفكر ملياً في فلسفة تعاطيها مع بعض المشاريع والتي يمكن تنفيذها عن طريق الشراكة مع القطاع الخاص من خلال نظام التشييد والتشغيل والتمويل لمدد محددة للمشاريع ذات الطبيعة الرأسمالية والتي تحتاج إلى سيولة كبيرة لم تعد متاحة في ظل نفاد الاحتياطي العام واستمرار أسعار النفط المنخفضة، ناهيك عن عدم قدرة الحكومة على إصدار قانون للدين العام والذي وإن أقر سيصرف معظمه على الرواتب والمصاريف غير الرأسمالية.
مشاريع كمشاريع الطاقة والبتروكيماويات والمترو والسكك الحديد وميناء مبارك كل هذه المشاريع يمكن أن تنفذ دون ان تصرف الدولة فلساً واحداً بل ستجني أرباحاً اقتصادية.
والمشاريع المقرر اعتمادها عام 2020 بقيمة 3 مليارات دينار تقريباً، أما المشاريع الكبرى المخطط لها خلال 2020/2021 فهي ارساء اعادة تطوير المجمع السكني بمدينة الاحمدي المرحلة 2/2 في الربع الاول من العام المقبل مشروع تشييد وبناء هيئة مشروعات الشراكة بلدية الكويت – المدن العمالية – مدينة جنوب الجهراء بقيمة 149 مليون دينار، بالاضافة الى مشروع ضخم بقيمة 2.850 مليار دينار، ومجمع البتروكيماويات – الزور، والانتهاء من مشروع ميناء مبارك الكبير المرحلة الأولى، وتم الانتهاء من توسعة مطار الكويت مبنى الركاب الجديد رقم 2، «الأعمال الارضية» بقيمة 270 مليون دينار، بالاضافة الى مشروع الجزء الجنوبي من الطريق الإقليمي القسم المركزي؟
ومع كل ذلك، فإن الكويت في الظروف العادية تطرح مشاريع سنوياً تصل الى 5 مليارات دينار ورغم ان الوضع لم يعد الى طبيعته حتى الآن، فان التمويل غير مستقر ولا يوجد قانون يرفع سقف الدين العام، كما ان الكويت خلال الـ10 شهور الماضية قلصت حجم الانفاق الاستثماري وخاصة بالتعامل مع الوزارات والشركات الحكومية حيث تراجع الاستثمار لمؤسسة البترول بما يقارب من 35%.
وقد تخلت الحكومة عن مشروعات هامة مثل المدينة الترفيهية التي أكدت إحصائية ان 85% من 135 مشروعاً خلال العام الحالي تأخرت في الإنجاز، وهناك مشاريع قيد الإنجاز بقطاع المياه، ومشروع معالجة مياه الصرف الصحي بأم الهيمان ومحطة الشقايا المتجددة، ومحطة الزور، وقطاع المحروقات ومشروع الوقود النظيف ومشروع توسعة مصفاة ميناء الأحمدي، وتأخر كثيراً مشروع الزور للبتروكيماويات، فضلاً عن مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية الذي تم الغاؤه، والمحطة الجديدة لإنتاج الكهرباء، بالاضافة الى مركز النفايات وشبكة السكك الحديدية، فضلاً عن المترو والترام وهناك دراسات جدوى تفصيلية لم يكشف عنها لـ6 مشاريع قيد التنفيذ اهمهما مشروع مدينة الأحمدي المعروف باسم تاون شيب، حيث تبين معاناة 4 مشاريع وهي مدينة جابر الاحمد وجنوب المطلاع وسعد العبدالله وجنوب صباح الأحمد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى