المقالات

حدد مجالك التدريبي

كان هناك رجل يسير يوميا على ضفاف نهر مرتجلا الى عمله من منزله، وفي يوم استوقفه شيخ حكيم وسأله: لماذا تعيش في هذه الدنيا؟ فنظر الرجل داخل نفسه محاولا الوصول الى إجابة لكنه لم يجد، ولكي يمحو خجله من الشيخ قال: أريد أن أصبح أحسن … فاستوقفه الشيخ وقال: لا يوجد شيء اسمه أحسن… هل تعرف قصة الكرسي، فقال لا، قال له الشيخ:
تمت دعوتك لدورة تدريبية في مكان به مائة مقعد، وتم اخبارك أن مقعدك رقم 65 فهل ستجده بسهولة، رد الرجل: نعم لكن بعد البحث عنه، فقال الشيخ: وما نسبة حصولك عليه بالمئة، فقال الرجل 100%، فقال الشيخ: وان كان الترقيم سريا لا تعرفه فهل ستجد المقعد بسهولة؟ فرد الرجل: لا، فقال الشيخ: وما نسبة حصولك عليه بالمئة، فقال الرجل: 1%، وقال الشيخ: وان كان المقعد مرقما والوحيد الذي يحمل اللون الأحمر وسط الكراسي البيضاء، فما نسبة حصولك عليه؟ فرد الرجل: لا احتاج الى الترقيم لأني سأجده بسهولة لأنه الوحيد باللون الأحمر.
والآن، نحن كخبراء في التدريب عندما نأخذ العبرة من الحوار بين الشيخ والرجل، نستنتج أن الوصول الى هدفك أو مجالك أو تخصصك في مسيرتك يحتاج الى تحديد دقيق ليساعدك للوصول بسرعة كبيرة لغاياتك، فتحديدك في فترة طويلة وتفصيلية سيساعدك للوصول الى نجاحك الذي تستحقه في فترة قصيرة ومحددة.
تحديد المجال، هو وقوف على شغف صاحب التحديد على ما يستطيع أن يحدده الشخص بدون كلل أو ملل طوال مسيرته بهذا الشغف، ولهذا نقول دائما في بداياتك والى أن تستطيع حصر ما أنت شغوف به، احصر اختياراتك بما لا يزيد عن مجال واحد أو اثنين «بشرط شغفك بالاثنين» بأقصى حد، لأنك ستكون في البدايات، مثل من يبحث عن مقعد غير مرقم ولا لون له وسط مائة مقعد، الى أن تصل بأنك تستطيع أن تجد مقعدك المرقم والملون والوحيد في مسيرة الحياة.
وهنا نتحدث عن معادلة التحديد وهي:
البحث عن الشغف + تحديد الهدف = التميز فيه، وهذه القاعدة الأولى في مواصفات المدرب عالي الأداء HPT الذي تحدثنا عنه بالمقالة السابقة.
هذا هو تفسير لتحديد مجالك التدريبي، فسؤالي لكم: هل أنتم مستعدون لتحديد مجالاتكم التدريبية أم لا؟ أم انكم ستستمرون بإعطاء كل ما سيتاح لكم اعطاؤه والضياع بين المقاعد بدون تحديد مقعدكم بالتدريب؟
قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز: ومَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً [البقرة:269].

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى