المقالات

تنمية المهارات التدريبية

على سطح تل أخضر في السويد كانت هناك منارة كولين الشهيرة، كان يعمل بها حارس من صفاته الجيدة أنه شغوف بخدمة الناس التي تأتي وتطلب بعضا من الزيت الذي كان ينير الشعلة بالمنارة ليلا، وكلما سأله سائل عن الزيت اعطاه ويقول لنفسه الطيبة «ماذا يحصل لو اعطيته القليل من الزيت؟»، واستمر الحال هكذا الى أن أتت ليلة لم يعد يملك الزيت لينير المنارة، ودخلت سفينة كبيرة هي ملك لحاكم السويد وبها احتياجاته الخاصة، اصطدمت بصخرة كبير قريبة من المنارة وغرقت بكل ما فيها، ولكم أن تتخيلوا مدى الاستياء الذي حصل بالدولة والحاكم تحديدا، ولم يسعف الحارس طيبة قلبه ومدى عطائه الكبير.
والآن، عندما نحقق نحن خبراء التدريب بهذه القصة لنأخذ العبرة، نرى أن الحارس لديه حسنة العطاء الكبير والجميل للذي يملكه، وان اسقطناها على المدرب او المعلم فانه مدرب معطاء لجمهوره، وان اسقطناه محور نفاد الزيت على عالم التدريب فاننا نتكلم هنا عن عدم التطوير بمخزون المعلومات التي لدى المدرب ليستمر بالعطاء.
التنمية، هي كلمة تدل على نمو الشيء، فان قلنا ان الاب يطعم ابناءه ليكبروا وليصبح بعدها أيضا لديهم أبناء ليكبروا وباستمرار هذه العملية نستطيع ان نقول ان هذه العائلة تنمو وتكبر وتصبح لديها تنمية لعدد افراد الاسرة، وهكذا التدريب لابد أن نأخذ لكي نعطي، وما نأخذه لابد له أن ينمو ليكبر لنستطيع إعطاءه للجمهور، وهذه هي عملية التنمية للمدرب.
المهارة، هي كلمة تدل على اتقان الشيء، ويكون اما لشيء نحتاجه «الحاجة أم الاختراع» واما لشيء نقصد الرفاهية فيه، فمثلا لو احتجنا الجلوس وصنعنا الكرسي فاننا نملك مهارة صناعة الكرسي، وان احتجنا أن نجلس بطريقة صحية او يجلس حاكم ما على هذا الكرسي فاننا نصنع رفاهية للكرسي هذا ليصبح مريحا، وهذه هي المهارة وتقسيماتها.
تنمية المهارات التدريبية، نتحدث هنا عن أخذ وإعطاء المعلومات المستمر بما يخدم النظام التدريبي والتعليمي بطريقة احترافية وهادفة، وهنا جمعنا المعادلة التالية لكي نحصل على هذا التعريف:
أخذ المعلومات وإعطاؤها للجمهور «التنمية» + خدمة المتدربين (مهارة أساسية) والاحتراف فيه «مهارة برفاهية» = مدرب عالي الأداء high performance trainer» HPT».
هذا هو تفسير تنمية المهارات التدريبية، وان شاء الله سوف اضع بين ايديكم هذا النوع من المدربين والمعلمين على مدى 12 يوما، فسؤالي لكم هل أنتم مستعدون لتصبحوا مدربين مطابقين لمواصفات HPT لنستمر بطريق العلم والتعليم ونحن نملك أدواتنا عالية الأداء أم لا؟
قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز: وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِى إِلَيْهِمْ فَسْـَلُواْ أَهْلَ ٱلذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النحل:43].

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى