المقالات

حكّم مقالاتهم تحكم دوراتك

بدأ حياته ببيع الجرائد أمام مبنى البرلمان المغربي الذي جعله يشهد على الساحة السياسية وتشكيل الحكومات والاعلام والاحتجاجات، وجعل منه يعاصر المفكرين والادباء والسياسيين وعلمه القراءة.

هذا هو الملقب بالروبيو وهو محمد المرضي المغربي، بدأ حياته ببيع الجرائد والمجلات اليومية في السبعينيات الى وفاته 2011، علمته بالبداية القراءة والكتابة ثم نقد الكتاب في الجرائد والمجلات وصولا الى الاسرار السياسية والاقتصادية والفنية، ووصل به الحال الى أن تتم استشارته من قبل رؤساء التحرير للصحف والمجلات، وذلك لخبرته في افضل العناوين والمقالات التي تهز الشارع في كل مرحلة من مراحل الحياة بالمغرب، وقالت ابنته ليلى الحاصلة على الماجستير في القانون ومعيدة في احدى كليات المغرب أن اباها يمد بعض طلبة الدراسات العليا ببعض المقالات وعناوين الرسائل لهم، ان الشهرة التي اكتسبها وصلت الى مسامع أعضاء هيئة التدريس في جامعة القرويين.

تعد جامعة القرويين من أقدم جامعات العالم، وهي أول جامعة كانت تعطي الاجازة العلمية في الطب، وتأسست الجامعة سنة 859 م في مدينة فاس المغربية.

والآن، المقالات العلمية والتخصصية التي كان يطلع عليها العم محمد المرضي يوميا جعلت منه وهو لا يحمل أي إجازة جامعية من الأشخاص الذين اعتمد عليهم طلبة الدراسات العليا، لكن هذه المقالات تحمل الجديد في أي تخصص تريد الاستزادة منه بالعلم، ونحن نتحدث اليوم ليس عن المقالات التي تصدر في مجلات رخيصة المحتوى او ما شابه، انما نتحدث عن المقالات التي تصدر في المجلات العلمية المحكمة التي تصدر من الجهات الاكاديمية العالمية والجامعات والكليات.

فنستطيع هنا أن نقرأ جديد العالم من الأبحاث بهذه المجلات لكي تملك حكما وسيطرة على مادتك التدريبية.

وهنا نتحدث عن معادلة حكم مقالاتهم تحكم دوراتك وهي:

متابعة المجلات المحكمة + الاستفادة من الأبحاث الحديثة + تحكيم هذه المقالات بما يناسبك = تتحكم بالمادة التدريبية بقوة وصلابة لا يملكها غيرك من المدربين والمعلمين.

 وهذه القاعدة الخامسة في مواصفات المدرب عالي الأداء HPT.

هذا هو تفسير حكم مقالاتهم تحكم دوراتك، فسؤالي لكم: متى تريدون ان تتحكموا بدوراتكم؟

قال تعالى في محكم كتابه العزيز «ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ». «الانعام 88».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى