حكايات

طلّع… راسك!

خيّم الذهول على قرية، وأثار «الشاهبندر» الاستغراب، ودارت حوله دوائر علامات الاستفهام والاستغراب والتعجب والعجاب.

«اعرابي»  من أقصى القرية، تساءل: «ليش ما طلعت راسك يا غلام، ليش منخش وراء ذباب مجهول الهوية، وليش تحارب بسلاح غيرك»؟

… هذا الميدان…وهذا الملعب.

وين ما تريد نلعب؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى