المقالات

خالطهم بالمؤتمرات لتكسب الجديد

يجتمع المئات من القادة الشباب من اكثر من 16 دولة حول العالم في مؤتمر يمتد على مدار 3 ايام لتفعيل دور الشباب ليصبحوا قادة المستقبل مما يتلقونه من مشاركات تضم أكثر من 150 متحدثا ليملأوا عددا كبيرا من المحاضرات والورش والدورات التدريبية في المجالين الانساني والتربوي، ويتهاتف أكثر من 100 طالب وطالبة من المرحلة الثانوية للمشاركة «بمؤتمر قطر السنوي للقيادة» الذي يعتبر أكبر قمة طلابية بالوطن العربي.
وفي احدى قاعات الورش التدريبية جلست مجموعة من الطلاب الشباب يتابعون المدرب أثناء تقديمه ورشة عن فن الصوتيات، وكان المبحث وقتها الفرق بين التنوع الصوتي وقوة الصوت، وفي وسط الورشة التفت المدرب الى أحد الشباب في المجموعة ليطبق عمليا ما شرح لهم وقال له: أريدك أن تقلد صوت رجل عجوز يطلب الماء وهو منهك، ووسط ضحكات الطلاب من هذا الطلب للشباب، قال الشباب وهو محرج وبصوت خافت وبه رجفة والخشونة تملأ احباله الصوتية « ماااء ماااااااء أ ريد من يررررويني بكأسسس»، فعم الهدوء المكان مستغربين من صوت رجل عجوز بالقاعة، واذا به صاحبهم الشاب وهو يؤدي الاداء الصحيح بدون أن يشعر بذلك، وبدأ المدرب يهطل عليه كحبات المطر بتقليد شخصية تلو الاخرى، اكتشف الشاب اليافع موهبة جديدة ستجعل له مقعدا في عالم الصوتيات.
والآن، هذا الشاب اكتشف ذاته المخفية من خلال الورش الحية في المؤتمرات التي يوجد بها النخبة، فالمؤتمرات العلمية السنوية الاحترافية هي اساس الجديد واكتشاف الذات، فيقدم المنظمون اصحاب التخصصات التي تتماشى مواضيعهم مع اهداف المؤتمر، وكل تخصص في هذا العالم يوجد له مؤتمر سنوي يحيي التطور فيه، لابد لنا كمعلمين في عالم التدريب والتدريس أن نحضر ما لا يقل عن مؤتمر واحد كل 3 سنوات، وهذا اقل تقدير نقدمه لانفسنا وللجمهور لمتابعة الجديد.
وهنا نتحدث عن معادلة خالطهم بالمؤتمرات لتكسب الجديد وهي:
احضر مؤتمرا كل 3 سنوات + الاستفادة من الأبحاث الحديثة + مخالطة اصحاب التخصص = المعرفة الحية الحديثة عن تخصصك التعليمي او التدريبي.
وهذه القاعدة السادسة في مواصفات المدرب عالي الأداء HPT.
هذا هو تفسير خالطهم بالمؤتمرات لتكسب الجديد، فسؤالي لكم: متى تريدون ان تكسبوا الجديد لدوراتكم؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «الْوَحْدَةُ خَيْرٌ مِنْ جَلِيس السُّوء، وَالْجَلِيسُ الصَّالِحُ خَيْرٌ مِنَ الْوَحْدَةِ».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى