المقالات

بايدن وإرث ترامب «الثقيل جداً»! «1-2»

لقد فضحنا «دونالد ترامب» أمام العالم! هذا ما قاله الرئيس المنتخب جو بايدن، وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي في مقابلة لها: «يجب استعمال كل الوسائل لعزل الرئيس «دونالد ترامب» قبل نهاية ولايته وإن كانت الفترة المتبقية غير كافية»!
لا شك أن ما فعله دونالد ترامب في آخر أيامه في البيت الأبيض «ضرب جنوني» إذا جاز التعبير، لكنه إن دل على شيء فإنه يدل على أن ما فعله ليس لإنه مجنون، «بل معظم محبيه ومبغضيه يقولون عنه أنه «رجل ذكي»، وإلا لم يكن ليصل إلى أعلى سلطة في الولايات المتحدة الأميركية»، إلا أنه أيضاً يدل على أن الرجل لم يكن يتصرف من تلقاء نفسه، بل كان محاطاً بطاقم من المستشارين المخضرمين في عالم السياسة الأميركية، أمثال وليام بار ومايك بومبيو ومايك بنس ورودي جولياني وليندسي غراهام وميتش ماكونيل وكيفن مكارثي ونيكي هالي وكايلي ماكناني وجميع أعضاء مجلسَي الشيوخ والنواب من الجمهوريين الذين وضعوا مصالحهم الحزبية والذاتية فوق مصلحة الوطن، فقط لإنهم راهنوا على عدم سقوط «ترامب» لإن سقوطه يعني سقوطهم معه وهذا ما حصل نتيجة حماقة اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن دي. سي.
فعندما يتصرف هؤلاء المستشارون المخضرمون بهذه الطريقة، فهذا يؤشر على فهمهم لآليات العمل السياسي والأمني داخل أروقة البيت الأبيض والكابيتل هوول وغيرها من مراكز القرار في الولايات المتحدة، ورهانهم على «ألعاب» ترامب الجنونية، لم تأت من عبث، بل أتت نتيجة دراسة لموازين القوى داخل الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي على السواء بالإضافة الى الدراسات ومؤشرات استطلاعات الرأي والتي كانت تتأرجح يومياً حتى انتهاء العملية الانتخابية، والتي شكلت نتائجها صدمة لهذا الفريق الجمهوري بامتياز، وجعلت البعض منهم يهرب من السفينة قبل غرقها.
والفضيحة التي تحدث عنها جو بايدن هي أن ترامب بتصرفه هذا مع فريق عمله كشف وأخرج الى العلن طريقة تعامل الرؤساء، مع مجريات الأمور على مستوى الداخل الأميركي وخارجها، والملاحظ أنه لم يتحدث أحد عن القتلى والجرحى الذين سقطوا في «غزوة الكونغرس»، الا بشكل عابر.
يتبع

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى