المقالات

اجعل لك مستشاراً من أهل الخبرة

قال تعالى «ربِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي. وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي. يَفْقَهُوا قَوْلِي». – «سورة طه 25-28».
اذهب الى فرعون انه طغى وتجاوز حدوده، فتقبل سيدنا موسى الامر الالهي وطلب من الله عدة طلبات، اولها ان يشرح له صدره وذلك ليكون له سعة صدر وصبر لانه كان سريع الغضب، والثاني ان ييسر له الامر لعدة اسباب منها ان فرعون طاغية وكان يسفك الدماء وايضا قتل سيدنا موسى احد اعوان فرعون فكان مطلوبا للاعدام، ولكونه ايضا يحمل الرسالة الالهية بدخول فرعون واصحابه دين الله، والثالثة ان يحل عقدة من لسانه اذ انه في الصغر اكل الجمر بدل التمر حين اختبره فرعون.
وجاء بعدها يطلب عونا ومستشارا ووزيرا له، حين طلب من الله ان يكون اخوه سيدنا هارون عليه السلام معه في المهمة، كون سيدنا موسى عليه السلام يملك كل شيء ما عدا ما طلبه من الله فأراد ان يكملها بأخيه المستشار «الوزير».
والآن، سيدنا موسى هو الامام والرسول وكليم الله، ويعني المدرب الخبير في مجال التدريب «التفسير للقياس فقط»، وسيدنا هارون هو المستشار الذي يعاون سيدنا موسى على ما يريد الوصول اليه.
إن الاخذ باستشارة احد ما لا يعني الاخذ بالرأي الكامل، فالقرار النهائي يرجع لصاحبه العاقل البالغ، لانه المسؤول عما يريد طرحه، ولكن المرشد او المستشار له خماسيات الفوائد وهم:
1 – انه من يضع المرآة امامك لترى نقاط الضعف والقوة التي لديك.
2 – ينقل العلم والمعرفة لك.
3 – يساندك في التفكير المنطقي عند الضغوط.
4 – يعيد توجيه منظورك للامور التي لا تراها بشكل كامل او مغلوطة.
5 – يرسم لك الطريق ويطرح الافكار ويرشدك للحلول.
وهنا نتحدث عن معادلة اجعل لك مستشارا من اهل الخبرة وهي :
ضع مرشدا خاصا + ضع لك من يوجهك + قرر بطريقتك = انارة الطريق الصحيح لك.
وهذه القاعدة الثامنة في مواصفات المدرب عالي الأداء HPT.
هذا هو تفسير اجعل لك مستشارا من اهل الخبرة، فسؤالي لكم، متى تريدون ان تنيروا طريقكم؟
قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز «وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ». « آل عمران – 159».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى