الأولى

هيئة الإعاقة… ضعيفة وتدعم مدارس غير مرخصة

كشفت مصادر لـ«الشاهد» أن الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة تواجه بعض التحديات ابرزها ضعف آلية التنسيق مع بعض الجهات الحكومية الأخرى ومنها التعليم، ومنح الموافقات قبل التراخيص في فتح مدارس خاصة بذوي الإعاقة وتحديد الرسوم والرقابة، والصحة، فضلا عن التنسيق مع الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بشأن النظام الإلكتروني.
وأشارت الى ان الهيئة تعاني من تزايد اعداد وأنواع الدعاوى القضائية ضدها من حاملي شهادات الاعاقة، حيث ان “الشؤون” نقلت 4 إدارات اليها، ما نتج عنه اعباء تشغيلية، بالإضافة إلى وجود اقسام لا يوجد بها مشرفون وكوادر عاملة ذات خبرة في ظل تدني الرواتب والمزايا النقدية للعاملين.
وأفادت بأن اجمالي عدد موظفي الهيئة ارتفع بأكثر من 17 مرة في الاعوام الماضية وبنسبة 1610% عن عام 2015 وذلك لنقل 4 إدارات منها رعاية المعاقين والمركز الطبي التأهيلي والتأهيل المهني، فضلا عن عدم وجود ربط بين ادارات المركز الطبي واقسامه المختلفة وفروعه بجنوب الصباحية والجهات الخارجية كالمستودعات الفنية والورشة المركزية وادارات اخرى بوزارة الصحة، ما يتسبب في ضياع ملفات وبيانات المعاقين.
واشارت الى ان الهيئة تقوم بدعم مدارس غير مرخصة من وزارة التربية، اضافة الى استمرار ضعف نظام الرقابة الداخلية على صرف بعض رواتب الموظفين ومستحقات المعاقين ورسوم المدارس والشركات، نتيجة الخطأ في اسم المستفيد ورقم الحساب فضلا عن صرفها رسوما دراسية بقيمة 828 ألف دينار لمدارس وحضانات لم يتم تحديد قيمة الدعم لها بالمخالفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى