المقالات

حماية الطفل وفقاً للقانون

جرت العادة أن تقوم الخادمة أو السائق بتعليم الطفل سلوكا غير لائق أو مخالفا للعادات والتقاليد أو شخص مجرم ومنحرف يعتدى على الأطفال، وهذا ما هو منتشر سابقاً إلا أننا اكتشفنا مؤخراً عن طريق الطفرة الaإلكترونية بالمعلومات وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة متابعة المواقع المعروفة بالدول الخليجية والعربية، تبين لنا مفاجآت كثيرة وهي ليس في بنات أفكار أو في الخيال أو من ملفات القضاء أو من ثقافات غير إسلامية، فهذه المشاهد لا علاقة لها بدين إسلامي أو أي ديانة سماوية أخرى فبداية انتشار فيديو لطفلة عربية يعذبها أعمامها وأثناء ذلك التعذيب يسبون الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، ومشهد عربي آخر لوالد يهدد ابنته بالضرب والقتل والحرق إذا قامت بأي تخريب بالبيت وكذلك الطفلة العربية التي ظهرت وهي تبكي لأنها متشوقة وبانتظار التدخين «للشيشة» والأم وهي تصور هذا الفيديو تستمع بذلك مع أنها تصورها وهي تعزف مقطوعة موسيقية لبتهوفن وغيرها وغيرها اتقوا الله اتقوا الله في هذه النعمة فما هي المتعة في التصوير!! ومشاهدة فلذات أكبادكم بهذه المناظر المشينة.

فإنسانياً ودينياً نرفض ذلك جملة وتفصيلاً وهنا نجد صعوبة المقارنة بين أسر ليسوا أسوياء وتعاطف مجتمع بأسره للأطفال لذا فعلينا جميعاً عدم السكوت عن هذه الفئة الضالة التي تهدف الطفل والذى هو مستقبلنا العربي المشرق فهم الامل والحياة والتفاؤل.

وهنا واجبنا الاتصال بالخط الساخن بالكويت 147 والقانون يحمي المبلغ عن أي تعذيب للطفل ويوفر له الحماية الأساسية والكافية لحمايته في أي اعتداء أو ضغط أو تهديد على أمنه وسلامته والقانون الكويتي يجرم هذه التصرفات بموجب القانون رقم 21 لسنة 2015 والخاص بقانون الطفل وكذلك اللائحة التنفيذية المنفذة له رقم 16 لسنه 2016 ونص القانون في المادة «76» على حماية الطفل في أي تعرض للأذى الجسدي أو النفس أو العاطفي أو الإهمال ويعاقب القانون كل من اعتدى على الطفل بموجب المادة «80» من هذا القانون بالحبس مدة لا تتجاوز سنة وبغرامة لا تقل عن ألفي دينار كويتي أو إحدى هاتين العقوبتين كل شخص يمنع تمكين الطفل في الحصول على حقوقه الواردة بالمادتين «6،3» من هذا القانون وكذلك المواد في “ص80 حتى 94” بسبب هذه العقوبات.

نحن بحاجة إلى برنامج كامل متكامل وليس فقط قانون وعقوبات، نحتاج إلى جهات أهلية وحكومية تتعاون لنشر وتعليم الوعي هذا.

 تبدأ بالتعليم وتنتهي بالاعلام ويلزم الاعلام بجميع القنوات المرخصة بالكويت بعمل فقرات توعية عن أهمية تنشئة الطفل وحمايته في توصية مهمة ومطلب مهم، الآن الطفل هو المسيطر على الأسرة والوالدين لا يستطيعون فرض أوقات محددة للطفل لمشاهدة التلفزيون.

وهذه الحقيقة انتبه اليها العديد من التلفزيونات العربية ما ترتب عليه إنشاء قنوات متخصصة في الطفل على غرار أجيال وبراعم وماجد وغيرها المطلب أن يتم تخصيص قناة أطفال تربوية شاملة ذات هوية كويتية موجهة للطفل الكويتي بالخصوص لزرع قيم المجتمع الكويتي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى