المقالات

مصلحة المواطن من أولوياتكم

أتابع عن كثب أداء أعضاء السلطتين بل ومن منطلق المهني أكون دائما ممن يقيمون كل أداء للسلطتين والأجهزة الحكومية المنفذة لتلك القوانين المشرعة من السلطة التشريعية، وبما اني ممن يعرف كم الخلل في بعض التشريعات التي أقرتها تلك المجالس السابقة التي تقر القوانين وتتركها حبيسة الأدراج حتى يستفيد منها البعض ويحرم من كامل بنود تلك القوانين بعض المستفيدين، فيلجأ من يلجأ منهم للواسطة بين أروقة دواوين النواب بل وأروقة تلك الوزارات على أن يعطف عليه من بيده القرار ليأخذ حقة الذي أقر بتلك الجلسات النيابية التي نشهد في بعضها مشاهد العنف اللفظي بين النواب والذي يكون مصحوبا بالتراشق والعراك والتشابك بالأيدي في بعض الحالات وما جري من تشقق دشاديش وتلشط بالعقال بين بعضهم البعض حتى غدا مجلس طقني وأطقك وهدني وأهدك كما كان يجري في فرجان الكويت وهذا ان دل فانما يدل على عدم نضج من البعض في تفهم لطبيعة مهنة التشريع ومسؤولياتها ويكون هذا العراك أو السجال العقيم حصاد مجلس ننتظر منه الكثير، وبما أننا تنادينا في ذلك اليوم المتعب والمضني بطقسه السيئ واقفين تحت زخات المطر وهبوب الهواء البارد لننتخب من يشرع لنا القوانين ويعدلها وليكتشف الشعب بعد ذلك اليوم أن ما قام به من جهود لتصحيح اعوجاج في العملية الانتخابية التي مارسها بعض المغرر بهم من خلال الخطاب السياسي الذي مورس في حقهم لنكتشف بعد ذلك أن ما جرى في ذلك اليوم ما هو الا مسرحية سياسية مورست بكل احترافية دون مراعاة لمشاعر المشاهدين الذي صدم بعضهم مما يشاهد من حلقات الجمبزة في المشهد السياسي، ونحن نعلم أن ما نشاهده ما هو الا اتفاقات مسبقة من بعض لاعبي المشهد وتبادل أدوار على غرار أنا أشوت وأنت تباصيلي والعكس انطلاقا من الروح الرياضية التي يدار بها اللعب في مجلس الشعب الذي بات ملعبا لكل من يريد أن يصل الى مبتغاه دون الاكتراث لمن أوصله لذلك المكان المهم والمكانة الأهم في النهوض بمقدرات الشعب والوطن التي أصبحت هباء تذروه رياح المصلحة الشخصية من بعضهم فيا نواب الشعب كل ما نريده بعد تلك المشاهد الدامية للقلب من هز مؤخرات وتراشق بالألفاظ وتعد على السلطات وما في هذه القائمة من أفعال نرجوكم بأن تضعوا مصلحة الشعب في سلم الأولويات وأن تتعاونوا في إصلاح المشهد السياسي الذي بات المواطن لا يرغب في متابعة ومشاهدة كم التناحر فيه والتراشق غير المبرر فارحموهم من تلك الأفعال وليكن خدمة الوطن والمواطن هي ألاولوية قبل تصفية الحسابات في المجلس الماضي .. وتساموا لأجل الوطن عن قبيح ما يتراشق به البعض ضدكم ليحقق هذا المجلس ذكرى طيبة عنه ان انقضى أجله.  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى