المقالات

خبرات كثيرة

بعد شد وجذب طويل وتجارب كثيرة خاطئة وفاشلة ومع الوقت يستبدلها القدر بتجارب ناجحة ومع مجموعة من الآلام والخذلان والفشل والإحباطات من أقرب الناس وبعد كل هذا اكتشفت أن علاج جميع ما سبق يبدأ بكلمة لا يوجد بديل عنها ولا شيء يعوض معناها، كان الحل الأمثل هو الحب، فبالحب نكون أصلح وأجمل وأنقى ونتنفس به فمفرداته تدعو للسلام، فالله تعالى دائما يدعو للحب والتسامح، فبالحب نبدأ وننتهي به وأحيانا يأتيك بشر يصغرونك عمرا ويجعلونك تعلم أن الحب والعطاء والأمل والصدق والاحتواء مازال موجودا نشعر به ونتنفسه ونحيا له وبه ومعه، هذا هو الحب ويبدأ من حبك لشخصك وكيانك وذاتك ومحيطك ونجاحك وحتى الأعداء تستطيع قلب كراهيتهم إلى حب فالابتسامة والهدية الرمزية يمكن لها أن تعالج ذلك وكسر حاجز الكراهية والغضب والتعصب بالرأي، فأجمل وصفة هي الحب لتكون بخير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى