المقالات

تحدث كي أراك

تمر بي الذكرى لأغاني جيل الطيبين كما نقول بالخليج العربي وتذكرت أغنية الفنان محمد عبده أحلى من العقد لِبَاسه وكما قال الأستاذ سعود الفليح في تغريدة له؛
القصيدة الوحيدة التي توضح لك أن الشعر الجميل يبقى جميل ولا علاقة له بالطبقات والتصنيفات.
كلمات: خالد بن يزيد
واللافت للإنتان بهذه القصيدة أوجه متعددة للجمال فيها وهي تتمثل بأن ليس مهما أن تكون رائعا وجميلا إذا لبست عقدا من الألماس بل بالعكس قد تطغى أنت عليه أو هو يطغى عليك والفيصل في ذلك من أنت؟
ما هي ثقافتك؟
إنسانيتك؟
تعاملك اجتماعيا مع من حولك وكما قال الفيلسوف سقراط:
تحدث كي أراك. فكم من شخصيات الجمال يظهر منها لقدرتها على احتواء غيرها بابتسامة,نصيحة, عطاء,دعاء.
فإذا كان داخلك ثمين ممكن العقد يتوه فيك ومنك إذا كان بهاء حضورك ومفرداتك باهي جدا متى ماكنيت صافي وصادق لاشي يطغى على جمالك متى ما كنت نادرا وإنسانيتك نادرة أيضا فلا داعي لتتباهي بجواهر إذا كنت فارغا وهناك بشر يكونون كعقد الألماس الأنقى مستوى لكن للأسف من جمال لا يستوعبه المحيطون به فالألماس لا يصلح لكل مكان لأنه ألماس فالشخصيات الألمانية يجب أن لا تختلط كثيرا بالحلي لسبب واحد وهو حتى لا يصدق الحلي أنه ألماسا أما الألماس لا يضره شيئا فهو نقي وشامخ لايضره شيئا كعود الثقاب عنده رميه بالبحر لاقيمة له فمن كان ألماسا لايهمه شيء لانه مهما كبر الزمن طال أو قصر هو ألماسا والحلي هو الحلي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى