المقالات

شموع الأخوة للعراق

عندما يستغل الغريب الاجنبي قدراته وامكاناته لاخضاع الناس لاتباع رغباته وتنفيذ او اعتناق وجهة نظره يكون هذا المستغل الخارج عن قيم الانسانية والاعراف البشرية، قد وصل الى اعلى درجات الخسة والنذالة والتفاهة، فالناس الكرام اراقبها لا تذل وقيمتها لا تهان، ويبقى العراق مهما فعل الغرباء به من تآمر وتخطيط شامخاً لا تنكس رايته ولا يهبط من علاه، نعم لن يذل الشعب العراقي الشقيق مقابل انبوبة غاز او ضوء قنديل مستعار من بلد يبث الفتنة بين الشعب العراقي الواحد المتعايش بحب وسلام منذ زمن جلجامش الى يومنا هذا بالحب والالفة والتعاون، وما يفعله القلة القليلة والحشود التي تربت في احضان الغرباء وتجردت من ثوبها العربي لن يثني السواد الاعظم من الشعب العراقي بكل اطيافه الفسيفسائي الجميل عن اصلهم وطبعهم الشامخ الابي، فهم باذن الله وقوته من يتحمل الصعاب ويرفض الكهرباء والغاز اللذين يأتيان بالمنة والمساومة، متمسكين بقولة عنترة بن شداد ضمن قصيدة حكم سيوفك في رقاب العزل، حيث يقول:
لا تسقني ماء الحياة بذلة
بل اسقني بالعز كأس الحنظل
ماء الحياة بذلة كجهنم
وجهنم بالسيف اطيب منزل
هكذا نحن يا من لا تفقهون العربية الصحيحة، نعيش بالعزة والكرامة ولن نركن الا للصلاة، فرؤوس اشقائنا في العراق لن تذل مقابل ما تملكون، ولو كانت كنوز كسرى او اموال قارون، فهم شركاؤنا وأحبتنا ونحن معهم في السراء والضراء، غداً نرسل لهم من كل بيت في الخليج العربي ومن كل فرد في المغرب العربي شموع المحبة والاخوة وتضيء قناديل العروبة ضفاف دجلة والفرات، وبدفء قلوبنا واشواقنا الحارة نسمر سوياً لنعيد للتاريخ امجاد الامة العربية الخالدة، فابشر اخي العراقي بفزعتنا تأتيك بأسرع من البرق، نحن اشقاؤكم من كل الوطن العربي، فلا تخضع ولا تبتأس، فأمتنا العربية بخير بفضل الله، فصبر جميل والله المستعان على ما يفعل بكم المجرمون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى