المقالات

«التربية» وأزمة تجديد الإقامات

المشاكل والعثرات التي تواجه المراجعين والموظفين في الجهات الحكومية كثيرة، سواء على مستوى المواطنين أو المقيمين وحالات الاستياء متباينة، ودور الاعلام تسليط الضوء على مواقع الخلل والكشف عنها، لعل وعسى أن يكون لها طريق للعلاج والحل، فلا يمكن أن يكون دور المسؤولين دائما سلبيا أمام مثل هذه المواضيع والملفات والقضايا وإنما الدور الذي يتلخص في الشعور بالمسؤولية واتخاذ القرار المناسب وفق خطة واضحة للسعي قدما نحو توفير الخدمات وتذليل كل المعوقات والتسهيل على المراجعين والموظفين إلا في التربية حيث تتكالب القيود وتوضع العثرات وتستحدث المشكلات وتتعقد الأمور أكثر إلى درجة الخروج عن السيطرة.
فلدى العاملين في وزارة التربية من معلمين مشكلة في تجديد الاقامة حيث لا يتم التجديد إلا قبل انتهاء الاقامة بفترة لا تتجاوز الأسبوع، ولا يتقدم صاحب العلاقة في هذه المعاملة الا من خلال مبنى وزارة التربية الرئيسي وبعد حجز موعد ولا يصل الاشعار الخاص به الا قرب انتهاء الإقامة، أو عند حالة انتهاء الاقامة لمن هو داخل البلاد، حيث يمكنه الذهاب من دون موعد والانتظار حتى انتهاء من لديهم موعد والسماح له بالدخول والتجديد والأمور في هذه المنظومة التعليمية تسير على البركة!
لذلك أرجو ان يكون هناك مراعاة لظروف هؤلاء الموظفين والمعلمين في التربية وسط جائحة فيروس «كورونا» المستجد، وأن توفر المناطق التعليمية خدمة تجديد الاقامات بأوقات مناسبة تحسبا لأي ظرف وأمر طارئ أو العودة الى النظام القديم عن طريق الادارة المدرسية بعد اعتماد الاوراق من المنطقة والتجديد يكون في نفس اليوم بمراكز الخدمة والجوازات كما هو معمول به قبل جائحة فيروس «كورونا» المستجد ، فالفترة القادمة وبعد تحديد العطل الرسمية وبعد ان يفرج الله الكرب سيحتاج عدد كبير من المعلمين إلى تجديد اقاماتهم قبل النزول لبلدانهم، واغلب الموظفين من معلمين، خاصة التعاقدات الخارجية اقاماتهم تكون في بداية العام الدراسي في شهر سبتمبر، ولا يمكنهم النزول قبل تجديد الإقامة قبل ذلك بفترة كافية.
وحتى لا يتكرر سيناريو المعلمين العالقين أو يحدث أي أمر طارئ يعيق العودة من اغلاق للمنافذ مرة اخرى أو لأي سبب آخر ، ما يؤدى الى فقدان معلمين آخرين وسقوط اقاماتهم خارج البلاد لوجود خلل في الاجراء يعيق التجديد إلا إذا كان القصد من هذه العقدة والإجراءات غير المباشرة هي ضمن خطط الإحلال، فهو موضوع آخر!

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى