حكايات

اللص؟

تنصل «أعرابي لص» من وعوده، وضرب بها عرض الحائط، بعد أن استولى على ممتلكات مقربين له، وقال: «هذه حلالي، أنا اللي صنعت هذا الصعلوك»!

الصعلوك، هو من أقرب المقربين، تعرض لطعنة قاتلة، ودارت الأيام، وكبر الصعلوك، وبدأ يفتح دفاتر الماضي، فقال له: «راح تكون نهايتك سيئة، أنت حرامي كبير، وأنا ساكت عنك»!

الأعرابي عايش على أعصابه، يخشى أن يفضحه الصعلوك بأي لحظة.

…حيلهم بينهم!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى