المقالات

أيام وتمضي

نحن نعيش أيامنا هذه على مضي من العمر، تمشي بنا الأيام سريعاً، نحقق أحلامنا واحدا تلو الآخر، ولكن من الممكن أن تفاجئنا الحياة بأمور لم تكن في الحسبان، تغير مجرى حياتنا تعيقنا عن تقدمنا في الحياة، وكان منها فيروس كورونا COVID 19 الذي أثر على كل شيء في حياتنا.
على الصعيد الشخصي كان من أهم احلامي إكمالي لمرحلة الدكتوراه، وبفضل الله لقد اجتزتُ هذه المرحلة وحصلتُ على شهادتي الدكتوراه في شهر مارس من عام 2019،
وبعد اكمالي لهذه المرحلة أصبحت في التناقض بين أمرين: اما الجلوس في الديوانية «شاي، قهوة، سوالف، جنجفة» أو تطوير الذات والمهارات المختلفة، فاتخذت طريق الدورات وتطوير الذات والتنمية البشرية، وبدأت في البحث المكثّف عن أفضل المراكز الثقافية لتلقي الدورات التدريبية المختلفة، وكانت بدايتي في الدورات مع صديقي الدكتور فواز الذي نصحني بالتسجيل بدورة TOT في معهد نيو وورلد أكاديمي وقد أعطاني اياها كبير المدربين الأستاذ سلامة الغريّب الذي كان له تأثير كبير وفضل في تطوير قدراتي ومهاراتي الشخصية والعملية.
وانا بدوري انصح جميع الطلبة والمتدربين بألّا يقف مكتوف اليدين في هذا العصر المزدحم بالمهارات والمعارف المختلفة، وألّا يجلس حبيس أدراج شهادته، بل يسعى إلى تطوير نفسه، والبحث عن مصادر متنوعة لتطوير النفس، واكتساب المهارات والمعارف المختلفة، والسعي دائماً لتطوير نفسه وأن يواكب كل ما هو جديد في مجال التكنولوجيا المتطورة.
ومن أهم الأمور التي ينبغي على كل فرد مراعاتها الانتقال من الطرق التقليدية إلى الطرق الحديثة في التدريس، واكتساب طرق وأساليب جديدة تساعد الفرد على تطوير نفسه، فيجب علينا أن نسعى دائماً إلى الدخول في دورات تساعدنا على الابتكار والتجديد في مجالنا العملي والعلمي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى